قطاع السفن

بقلم: بيتر غوين
عدسة: مايك هيتوير

تم تحذيري في السابق من أن الوصول إلى ساحات تفكيك السفن وتقطيعها في بنغلاديش سيكون أمراً صعباً. "كان هذا المكان من قبل منطقة جذب سياحية"، هكذا أخبرني أحد السكان المحليين مضيفاً: "لقد كان الناس يأتون إلى هنا ليشاهدوا الرجال يفككون السفن بأيديهم العارية. لكنهم ما عادوا يسمحون للغرباء بالدخول". رحت أمشي بضعة كيلومترات على الطريق الموازي لخليج البنغال، غير بعيد عن شمالي مدينة شيتاغونغ، حيث تصطف 80 ساحة لتقطيع السفن على امتداد 12 كيلومتراً من الساحل.

التتمة في النسخة الورقية
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ