فيروس “إيبولا”

تسبب فيروس "إيبولا"  المرعب في قتل أكثر من عشرة آلاف شخص العام الماضي، جلهم في القارة الإفريقية، بعدما انتشر بشكل مخيف في الدول الواقعة غرب القارة السمراء. وقد عكف العلماء على دراسة أسباب التفشي السريع والغامض لهذا الفيروس القاتل، فاكتشفوا أنه ينتقل بواسطة "خفافيش الفاكهة" التي تُسقط فواكه ملوثة بالفيروس من الأشجار إلى الأرض فتلتقطها حيوانات أخرى، ما يتسبب في نقل إيبولا وانتشاره.
وقد أدت دورة العدوى البسيطة هذه إلى تفشي الفيروس في البرية، فوصلت بالتالي إلى الإنسان على شكل ملامسة إفرازات الحيوانات المصابة أو تناول لحومها. ويقول العلماء إن إيجاد علاج فعال لفيروس إيبولا يكمن في فهم الآلية الطبيعية التي تحمي الخفاش وتحول دون إصابته بالفيروس رغم حمله له.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا