قطـارُ العيـد

بقلم: محمد طاهر

عدسة: عبير عبد الله

ما إن ينتهي خطباء المساجد في مدينة دكا -عاصمة بنغلادش- من إلقاء خطبة صلاة العيد، حتى ينهض المصلون بملابسهم الملونة الجديدة، فينسابون بحشودهم المليونية رجالاً ونساء شيباً وشباناً، زاحفين مثل سيل بشري لا يكاد ينقطع عبر شوارع وميادين المدينة، قاصدين قِبلة واحدة لا ثانية لها: محطة القطارات المركزية.
وكما في كل عام يحمل المصور البنغالي، عبير عبد الله، كاميرته لتبدأ عدسته بتوثيق أضخم هجرات البشر الموسمية من المدينة باتجاه الريف؛ إذ يهجر ملايين البنغال عاصمتهم دكا -مرتين كل عام صبيحة عيدي الفطر والأضحى- مُيمِّمين وجوههم شطر قراهم ونجوعهم ودساكرهم (جمع دسكرة أي مجموعة صغيرة من البيوت)، متخذين من عربات السكك الحديدية وسقوفها وأجنابها.. وسيلة نقل لا توازيها وسيلة أخرى.
يحلو لعبير تسمية الهجرة القصيرة والسريعة هذه بـ"رحلة السعادة والرعب". ويقول في ذلك: "هي رحلة سعادة، لأن الفرحة تغمر قلب كل مسافر مشتاق متلهف لرؤية أهله وعشيرته بعد طول غياب". أما صفة الرعب فمردُّها برأيه إلى "المخاطر الهائلة التي يتعرض لها المسافرون خلال رحلتهم، والتي تصل إلى حدود  الموت سحقاً تحت عجلات القطار أو في حدها الأدنى خسارة طرف من أطراف الجسم". وتعليقاً على ذلك يقول عبير إن مشهد مصرع ثلاثة شبان أمام ناظريه، قذفهم تدافع من فوق سطح إحدى العربات تحت عجلات قطار كان يهم بمغادرة المحطة، يلوح في ذاكرته كلما وطأت قدماه محطة قطارات، رغم مرور سنوات على حدوث هذه المأساة.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا