الشجرة التي صنعت الحضارة

بقلم: بقلم: تشارلز سي. مان

عدسة: عدسة: ريتشارد بارنز

قد تنتاب المرءَ أحيانـا الرغبة في قضاء سُويعات في غسل سيارته.. وكذلك فعلَ شاب في الحادية والعشرين من عمره. كان يوما جميلا نبضت فيه ربوع الشمال في تايلاند تحت أشعة الربيع، إذ قاد سيارته الجديدة من طراز "إيسوزو" عبر الجدول المائي الذي يخترق قريته، "تونغ نا نوي". مرَّت الأبقار والناس بمحاذاته، فيما وقف صاحبنا وسط المياه ينظف سيارته حتى صارت ساطعة.. كالأمل. بالأمس القريب، كان شراء سيارة كهذه من لدن شاب في مقتبل العمر ضربا من الخيال بالنسبة إلى أمثال "بيياووت أنوراكبرانبوت" (أو "تشين" كما يناديه أصحابه). إذ لم يكن أهالي القرى النائية -مثل تونغ نا نوي- يمتلكون مالا وفيرا؛ لكن عائلات كعائلة هذا الشاب قد اغتنت في الآونة الأخيرة.. أما السبب فواضح للعيان في التلال الواقعة خلف تشين. كانت هذه التلال قبل عشر سنوات مكسوة بأشجار مدارية كثيفة ونباتات محلية متشابكة اجتثت اليومَ كلها أو جلها وعُوِّضت بنوع وحيد من النبات هو شجر المطاط، المُسمَّى علمياً (Hevea brasiliensis). ففي كل ليلة، تتوجه عائلة الشاب -وعشرات ألوف غيرُها بجنوب شرق آسيا- إلى المزارع لاستخراج المطاط من شجره بطريقة تُشبه طريقة استخراج شراب القيقب. يُقطَّر لثى (لبن شجري) كثيف أبيض لزج داخل سطول، ثم يجري تخثيره ليصير صلباً فيُضغط في شكل صفائح تُنقل إلى المعامل لتُشكَّلَ في هيئة وصلات حلقية وأحزمة وحشايا وعوازل وإطارات مركبات.
موضوعات ذات صلة
  • طاقة نظيفة من الفحم الحجري طاقة نظيفة من الفحم الحجري

    بقلم: ميشيل نايهاوس عدسة: روب كيندريك ولا أدلّ على ذلك من الحال في ولاية فرجينيا الغربية بالولايات المتحدة، إذ لو عاينتَه لرأيتَ كيف أُطيح برؤوس كث

  • طاقة نقّالة طاقة نقّالة

    طاقة نقّالة بتطوير نموذج مصغر لمولّد طاقة ريحية (توربين) لا يتجاوز حجمه حجم نصف حبة أرز، يمكن إدماجه في صناعة الإلكترونيات مستقبلاً. ويستطيع هذا الاخ

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا