اُنقر زراً تطبع معجزةً

بقلم: روف سميث
عدسة: روبرت كلارك

لا يكاد يمر علينا أسبوع واحد دون أن نشهد رائعة مذهلة من روائع تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد ذات التطور الرهيب المتسارع. ومن تلك المطبوعات، مثالاً لا حصراً: أجزاء محركات الصواريخ، تماثيل الشوكولا، مسدسات صالحة للاستخدام، منزل على ضفة قناة مائية، نظارات شمسية، سيارات ذات مقعدين، زوارق تجديف، نماذج أوّلية لآذان حيوية إلكترونية، ووجبات بيتزا سريعة.
ما قد يبدو خيالا علمياً مستوحى من فيلم "ستار تريك"، بات اليوم حقيقة واقعة تترسخ يوماً بعد يوم. إذ تُجري وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" في الوقت الراهن اختبارات على طابعة ثلاثية الأبعاد في "محطة الفضاء الدولية"، لترى إمكانية توفير هذه الطابعة للوجبات والمعدات وقطع الغيار البديلة في المهمات طويلة الأمد.
أما على سطح الأرض فإن شركات عديدة بدأت تعيد النظر في خطط أعمالها طويلة المدى. إذ تتوقع شركة "إيرباص" -مثلاً- أن في أفق عام 2050 سيمكن صنع طائرات كاملة من أجزاء مطبوعة بالتقنية ثلاثية الأبعاد. بل وبدأت شركة "جنرال إلكتريك" باستخدام هذا النوع من الطابعات لصنع قطع ضخ الوقود في محركات الطائرات. ولا يقتصر الاهتمام في هذا المقام على الشركات العملاقة فحسب.

التتمة في النسخة الورقية
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا