عمـود تراجان البديع

بقلم: بقلم: أندرو كاري

عدسة: عدسة: كينيث غاريت

شُيِّد من الرخام بارتفاع 38 متراً ليكون تحفة بهية وشاهدا على حرب ضروس دوّى صداها أرجاء روما. يُزيِّن عمـود تراجان البديع إفريزٌ حلزوني نقش عليه 155 مشهداً  تروي قصة المعركة التي هَزم فيها الإمبراطور تـراجـان أحـد ألـدّ أعـدائـه وأنبلهم في الآن ذاته.

خلال الفترة ما بين عامي 101 و 106 للميلاد، خاض الإمبراطور الروماني، تراجان، حملتين عسكريتين متعاقبتين ضد مملكة مترامية الأطراف اتَّخَذت من الجبال الوعرة معقلاً لها بعيداً عن تأثير الحضارة الرومانية. وكان إمبراطور روما قد حَشَدَ لتلك المعارك جيشاً جرّاراً قوامه عشرات الآلاف من الجنود، زحفوا إلى الضفة الأخرى من نهر الدانوب عبر اثنين من أطول الجسور في العالم آنذاك؛ وتمكنوا من سحق تلك المملكة ومن ثم طمسوها من على وجه أوروبا.

شكلت الهزيمة التي ألحقها تراجان بمملكة داتشيا، وهي حضارة سادت في أرض رومانيا الحالية، علامةً فارقةً وحدثاً بارزا في حكمه الذي استمر على مدى 19 سنة. ولا أدل على ذلك من أن الغنائم والسبايا التي أصابها الجيش الروماني بلغت حدًّا يفوق الخيال. إذ يَذكر أحد المؤرخين في ذلك العصر أن جيوش تراجان غنمت ما يقارب ربع مليون كيلوجرامٍ ذهباً ونحو نصف مليون كيلوجرامٍ من الفضة، ناهيك بأراض خصبة غنَّاء ضُمَّت إلى الإمبراطورية الرومانية.
وقد أسهمت تلك الغنائم الكبيرة في تغيير معالم الإمبراطورية الرومانية تغييراً كبيراً. واحتفاءً بهذا النصر المبهر، أمر تراجان ببناء ميدان جديد ضم ساحةً فسيحة، وصَفَّا من الأعمدة ومكتبتين ومبانٍ ملحقة أخرى منها إيوانٌ يُسمَّى "بازيليكا أولبيا"
(Basilica Ulpia)، كما يرجَّح أن معبداً بُني بالجوار. ويقول أحد المؤرخين في ذلك الوقت واصفاً روعة هذا الصنيع: "شُيّد الميدان عـلى نحـوٍ فـريدٍ مـن الدقة والجـمال يَفـوق الوصف ويتعدى حدود الخيال".
موضوعات ذات صلة
  • حدود الأمبراطورية الرومانية حدود الأمبراطورية الرومانية

    منذ حوالي عام 500 قبل الميلاد، توسعت روما باستمرار على مدى ستة قرون، فتحولت من مدينة-دولة صغيرة إلى أعظم إمبراطورية عرفتها أوروبا في التاريخ. وتمثل شب

  • نيـرون بعيون جديـدة نيـرون بعيون جديـدة

    بقلم: روبرت درايبر عدسة: بقلم: روبرت درايبر أما القصر فيدعى "دوموس أوريا" أو "البيت الذهبي" وكان قد شيّده نيرون لنفسه. ولكن، في

  • من بين القطع الأثرية التي عُثر عليها، قناعٌ منحوت بحجم قبضة الكف، نصفه يحمل صورة يغور والنصف الآخر صورة إنسان. ومن الممكن أن تسفر عمليات التنقيب في الموقع عن وجود مؤشرات على حضارة قديمة لا يُعرف عنها إلا القليل حتى إنها لا تحمل أي مُسمَّى. حضارة هندوراس المفقودة

    في الثامن‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2015،‭ ‬أقلعــت‭ ‬مروحيــة‭ ‬عسكرية‭ ‬من‭ ‬مدرج‭ ‬خربٍ‭ ‬قرب‭ ‬مدينة‭ "‬كاتاكاماس‭" ‬في‭ ‬هندوراس‭ ‬وتوجهت‭ ‬نحو‭ ‬جبا

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا