علف للحيوانات من فضلات البشر

18 - يونيو - 2019
رويترز
زاد عدد البيض الذي يرقد فوقه الدجاج في مزرعة الكيني "فيكتور كيالو" إلى الضعف.. والفضل في ذلك يرجع إلى فضلات البشر. إذ يتغذى دجاج كيالو على أعلاف أنتجتها شركة "Sanergy" لتدوير المواد العضوية، التي تتخذ من العاصمة الكينية "نيروبي" مقرًا لها. تقوم الشركة بجمع الفضلات البشرية من دورات المياه التي تشغلها في أحياء نيروبي الشعبية، ثم تطعمها ليرقات الذباب التي تتحول إلى علف عالي الجودة للحيوانات.
يقول كيالو إن زبائنه لاحظوا اختلافا في الأسابيع الثلاثة الماضية، إذ أصبح صفار البيض أكثر اصفرارا كما صارت البيضة أكبر حجما. وأضاف: "كنا من قبل نحصل على خمسة أطباق [من البيض] يوميا لكننا الآن نحصل على 10". ومع توقع الحاجة لإطعام عشرة مليارات شخص على مستوى العالم بحلول عام 2025، تتزايد أعداد شركات جمع الحشرات سواء للاستهلاك الآدمي أو كعلف للحيوانات. وتروج هذه الشركات لنفسها على أنها بديل صديق للبيئة عوضا عن الأطعمة التقليدية كفول الصويا، الذي يمكن أن تؤدي زراعته إلى إزالة الغابات والإسراف في استخدام المواد الكيميائية لأغراض الزراعة. وتعد مطاعم "ماكدونالدز" الشهيرة من بين الشركات الكبيرة التي تدرس استخدام الحشرات في إطعام الدجاج، وذلك للحد من الاعتماد على بروتين الصويا في صناعة العلف الحيواني. وقالت شركة "Meticulous" لأبحاث السوق العام الماضي، إن سوق الحشرات الصالحة للأكل قد تصل إلى ثلاثة أمثالها لتبلغ قيمتها نحو 1.2 مليار دولار بحلول عام 2023. وفي دول نامية مثل كينيا التي يقول "البنك الدولي" إن قرابة ثلثي سكان المدن فيها يعيشون في أحياء شعبية، لذا يمكن لإطعام يرقات الذباب بالفضلات البشرية حل مشكلة الصرف الصحي وكذلك مشكلات الغذاء.
وساهم "ديفيد أويرباخ" في تأسيس شركة "Sanergy" قبل ثمانية أعوام لمواجهة مشكلة الصرف الصحي. وتوفر الشركة المتخصصة في إدارة المخلفات أكثر من 2500 دورة مياه لخدمة 100 ألف شخص يوميا. وتتغذى أعداد كبيرة من يرقات ذبابة تعرف باسم" الجندي الأسود" على مزيج من الفضلات والمخلفات الغذائية للفنادق والشركات، ما ينتج عن هذه العملية أسمدة وأعلاف تُستخدم لإطعام الحيوانات. ويتم بعد ذلك بيع اليرقات إلى مطاحن العلف الحيواني التي تدخلها للطحن مع مسحوق يضم مكونات أخرى لإنتاج وجبة متوازنة للدواجن والخنازير والأسماك. وقال "فريدريك وانغومبي"، خبير في تغذية الحيوان في مطحن كيني يستخدم يرقات ذبابة الجندي الأسود: "لا يريد مزارع البيض معرفة مكونات الطعام بل يريد معرفة فعاليته".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ