محمد بن راشد يعتمد التصميم النهائي لمسبار الأمل

02 - نوفمبر - 2016
دبي- وام

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.. تصاميم مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل" الذي من المخطط له أن يصل إلى كوكب المريخ بحلول العام 2021 بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 50 .

ووجه سموه ببدء مرحلة تصنيع النماذج الأولية للمسبار الذي يعد الأول من نوعه عربيا وإسلاميا لتكون الإمارات من بين تسع دول فقط في العالم تطمح لاستكشاف المريخ. وقال سموه بهذه المناسبة "إن طموحات الإمارات هي الفضاء ونستثمر في كوادرنا الوطنية لخلق إضافة للمعرفة البشرية حول كوكب المريخ".. مضيفا "مسبار الأمل يمثل قفزة نوعية في مسيرة الإمارات العلمية وهو أول خطوة في العالم العربي نحو المساهمة في خدمة البشرية".
كما أضاف سموه "إن أول أحرف عربية ستصل لكوكب المريخ سيكون عنوانها مسبار الأمل". جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى "مركز محمد بن راشد للفضاء" حيث افتتح سموه أيضا المرحلة الثانية من المبنى المخصص لتصنيع وتجميع وتركيب الأقمار الصناعية في الإمارات الذي يستطيع احتضان عدة مشاريع فضائية في نفس الوقت. ويستخدم هذا المرفق لتركيب وتجميع أقمار صناعية مختلفة الأحجام والمهام ومصممة بأعلى المعايير والمواصفات العالمية الخاصة بمرافق تصنيع الأقمار الصناعية. وتم تجهيزه بأنظمة للقياسات الدقيقة وأجهزة لمحاكاة الحرارة الفضائية إضافة إلى رافعة مخصصة لحمل الأقمار الصناعية خلال عمليات التركيب وتجارب فتح الألواح الشمسية بدون جاذبية.

وكانت المرحلة الأولى من مبنى تصنيع الأقمار الصناعية تضم غرفة أولية لتصنيع الأقمار الصناعية ومختبرا مخصصا للهندسة الكهربائية ومختبرا للهندسة الميكانيكية حيث أنجزت المراحل السابقة من تصميم وبناء "خليفة سات". وقام سموه بتثبيت أول قطعة على الهيكل النهائي لـ "خليفة سات" والذي يعتبر القمر الصناعي الأول عربيا الذي يصنع بأيد عربية بالكامل على يد المهندسين الإماراتيين . وهذه الوحدة هي وحدة إرسال البيانات والصور الى الأرض " XAPM " المسؤولة عن توجيه معدات الإرسال بشكل تلقائي إلى المحطات الارضية في أي منطقة في العالم. وينتج عن البيانات المرسلة صور فضائية لكل المناطق في دولة الإمارات التي تستخدم في المجالات التطويرية والتنموية والأبحاث البيئية والعلمية في الدولة. وعمل على تصميم وتصنيع هذه القطعة وباقي الأجهزة التي يتألف منها القمر نخبة من المهندسين الإماراتيين في مختبرات المركز على أن يطلق إلى الفضاء الخارجي في العام 2018.

وأبرز ما يميز "خليفة سات" عن القمرين السابقين الكاميرا التي تلتقط صورا بدقة / 70 / سنتيمترا مقارنة بـ / 2.5/ متر لـ " دبي سات-1" ومتر واحد لـ "دبي سات -2". وهذه الميزة تمكن المؤسسات الحكومية من الوصول الى نتائج أدق في الدارسات التي تجريها كل في اختصاصها وبالتالي تقديم دعم أكبر للمشاريع التي تخدم البيئة والبنية التحتية والإنسان. كما يتميز قمر "خليفة سات" بسعة تخزين أكبر وسرعة أعلى في تنزيل الصور ما يتيح التقاط عدد أكبر من الصور في وقت أقل وتوفير صور الى المؤسسات بوتيرة أسرع مما هو عليه الآن.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد عن فخره بالقمر الصناعي "خليفة سات" وهو أول قمر صناعي يتم بناؤه في الإمارات بالكامل كما أنه أول قمر صناعي يتم تطويره بأيدي مهندسين إماراتيين. وأشاد سموه بمنجز العلماء الإماراتيين .. قائلا: "دولة الإمارات تمتلك اليوم القدرات الكاملة لبناء وتصنيع الأقمار الصناعية بدون أية مساعدة تقنية خارجية ونسعى لأن نكون مركزا رئيسيا للصناعة الفضائية في المنطقة" .. مؤكدا "سوف نواصل الاستثمار في بناء كفاءات إماراتية في مجال تكنولوجيا الفضاء لنصبح مصدرا للخبرات المتميزة في العالم". ولفت سموه إلى أهمية الاستثمار في علوم الفضاء والتكنولوجيا الحديثة كتوجه استراتيجي لدولة الإمارات يدعم مصالحها الوطنية ويعزز مسيرتها في بناء اقتصاد قائم على المعرفة .. مضيفا "نسعى خلال الأعوام المقبلة لأن تكون دولة الإمارات مركزا رئيسيا في الصناعة الفضائية عالميا".

ويهدف مشروع "مسبار الأمل" إلى فهم التغيرات المناخية على المريخ واكتشاف أسباب تآكل الغلاف الجوي له مما أدى إلى عدم وجود بيئة مناسبة للحياة على سطحه. كذلك سيوفر أكثر من / 1000 / غيغابايت من البيانات الجديدة عن الكوكب الأحمر حيث سيقوم فريق من الباحثين والعلماء الإماراتيين بدراستها ونشرها لأكثر من 200 مركز بحثي حول العالم ليستفيد منها آلاف العلماء المتخصصين في علوم الفضاء. ويعتبر "مسبار الأمل" أول مسبار من نوعه يدرس المناخ على كوكب المريخ على مدار اليوم وعبر الفصول والمواسم كافة بشكل مستمر خلافا للمسابير السابقة التي درست الغلاف الجوي في أوقات محددة في اليوم أو فصول معينة أو مدة زمنية محددة. كما افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد خلال الزيارة أول منزل من نوعه في المنطقة يعمل بالكامل بالطاقة الذاتية المستمدة من الشمس والمستلهمة من التكنولوجيا الفضائية مستخدما حلولا تقنية وهندسة ذكية تناسب المناخ الحار والرطب. وتشمل الحلول تقنية التبريد بالمياه المبردة وتقنية العزل التام للهواء والحرارة في الاتجاهين حيث تتم تهوية المنزل باستمرار بالهواء النقي عبر نظام تهوية ميكانيكي إضافة إلى توفر نظام إدارة وتحكم ذكي يعمل بشكل تلقائي.

وأطلق "مركز محمد بن راشد للفضاء" هذا المشروع المتكامل كونه جهة متخصصة بإجراء الأبحاث العلمية والتقنية في الدولة إضافة إلى التقاطع والتشابه في التقنيات والأجهزة والمفاهيم التي تستخدم في مشاريع الأقمار الصناعية والمهمات الفضائية من حيث إنتاج وحفظ وتخزين الطاقة وكفاءة استهلاكها.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • مهندسان إماراتيان يعكفان على اختبار بعض التقنيات المبتكرة التي ستستخدم في القمر "خليفة سات" المزمع إطلاقه عام 2018. الإمارات في المريخ

    في أواخر عام 2013، دعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى اجتماع غير عادي مع فريق صغير لا

  • صورة فسيفسائية للمريخ مُشَكَّلة من 102 صورة: مشروع "فايكينغ"،
 هيئة المسح الجيولوجي الأميركية (USGS) / وكالة "ناسا". المرِّيخ

    يريـد "إيلـون ماسْـك" الذهـاب إلى المـريـخ.. فلقد اشتُهِرَ هذا الرجل بقوله إنه يريد أن يعيش في المريخ.. ويموت فيه؛ ولكن ليس ميتَةً من جراء تحطم الم

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا