سلاحف منقار الصقر تعود للتعشيش في محمية جبل علي

07 - مايو - 2016
دبي (الاتحاد)
تشهد الفترة الحالية عودة سلاحف منقار الصقر المهددة بالانقراض مرة أخرى إلى شواطئ محمية جبل علي البحرية في إمارة دبي، حيث اعتادت هذه السلاحف الرجوع سنوياً إلى المحمية للتعشيش ووضع البيض، حسب ما أعلنت المهندسة علياء الهرمودي مدير إدارة البيئة في بلدية دبي التي تقوم بإدارة المحمية بالتعاون مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية باعتبارها المنطقة الوحيدة المتبقية في دبي التي تتيح التعشيش لهذه السلاحف. وأفاد السيد علي صقر السويدي رئيس مجموعة الإمارات للبيئة البحرية بأنه تم العثور على أول عش في مارس عام 2016، وتم تحديد 15 عشاً في منطقة نخلة جبل علي والواجهة البحرية في الفترة من 8 مارس إلى 17 أبريل 2016. وأضاف أن المجموعة تعمل جنباً إلى جنب مع قسم حماية الموارد الطبيعية في إدارة البيئة في بلدية دبي لمراقبة موسم تكاثر سلاحف منقار الصقر منذ العام 2007.

نقل البيض
ولفتت المهندسة علياء الهرمودي إلى إعلان محمية جبل علي البحرية في العام 1998 بهدف الحفاظ على الموارد الطبيعية البحرية واعتبارها آخر ملجأ لنوعين من السلاحف في إمارة دبي وهي السلحفاة منقار الصقر (Erectmochelys imbricata) والسلحفاة الخضراء (Chelonia mydas). وقد تم إدراج النوعين في القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة كأنواع مهددة بالانقراض، ويعتبر التعشيش السنوي للسلحفاة منقار الصقر مؤشراً للجهود التي تبذلها بلدية دبي بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة في حماية التنوع البيولوجي في المحمية.

وأفادت عائشة المر المهيري رئيس قسم حماية الموارد الطبيعية بأن العش الواحد يحتوي على نحو 70 بيضة، وبمجرد تحديد العش يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة بنقل البيض إلى منطقة آمنة لحمايته من المفترسات لضمان عدم تعرض صغار السلاحف للافتراس بوساطة الثعالب والقطط والنوارس. وقد تم نقل نحو 271 بيضة ويتوقع أن يفقس البيض خلال فترة من 55 إلى 60 يوماً.

بيئة آمنة
وتضيف الهرمودي: تعتبر شواطئ محمية جبل علي البحرية بيئة آمنة مواتية للسلاحف لبناء أعشاشها لأن السلاحف تمتلك طاقة قليلة، والتضاريس المنحدرة مناسبة لها، كما أن منطقة المحمية لا تتعرض للنشاط البشري، والشواطئ في الغالب رملية في محاذاة المياه. وقد لوحظ أن أغلب الشواطئ التي تعشش فيها السلاحف خالية من النفايات والتلوث البشري.

ونوهت إلى أن بلدية دبي تعمل من خلال أنشطة الحماية وبرامج الإدارة المتعددة في المحمية للتأكد من الحفاظ على هذه الأنواع المهددة واستمرارها للأجيال القادمة، متخذة مع مجموعة الإمارات للبيئة البحرية، خطوات حازمة لضمان حماية السلاحف منقار الصقر في مياه الإمارة وسواحلها.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا