زوال الخطر عن السلاحف الخضراء

11 - أكتوبر - 2015
أقامت السلاحف الخضراء عدداً قياسياً من الأعشاش هذه السنة في فلوريدا، ما أثبت نجاح إجراءات الحماية التي اتخذتها سلطات الولاية الواقعة في جنوب شرقي الولايات المتحدة، لإنقاذ هذا النوع المهدّد بالخطر.

فقد رُصد 28 ألف عش لهذه السلاحف خلال العام الحالي، على 26 شاطئاً في الولاية مقابل 25553 العام 2013 عندما أُجري آخر مسح، كما أوضحت اللجنة المكلّفة حماية الثروة الحيوانية في فلوريدا. وتؤكد هذه الزيادة الميل الى الارتفاع في عدد الأعشاش المسجّل للسلاحف الخضراء في فلوريدا المدرجة على قائمة الأجناس «المهددة بالخطر» منذ العام 1978.

وقبل 30 سنة، رُصد 464 عشاً فقط على 26 شاطئاً في فلوريدا، وعام 2011 ارتفع هذا العدد الى 10701. ومع ارتفاع أعداد السلاحف الخضراء، تنوي السلطات حذف سلاحف فلوريدا والمكسيك الخضراء من فئة الأجناس «المهددة بالخطر» لتدرجها في فئة الأجناس «الضعيفة».

ويفيد الصندوق العالمي للطبيعة على موقعه الإلكتروني، بأن السلاحف الخضراء التي تعيش قرب شواطئ أكثر من 140 دولة «تُصطاد من أجل لحمها في كثير من الدول الاستوائية». وهي تعلق في شباك الصيد وتعاني «الإتجار العالمي» بعظمها الطري وجمع بيوضها وتراجع المساحات الطبيعية حيث تقيم أعشاشها.

ميامي-أ ف ب


 
موضوعات ذات صلة
  • جزيرة باساس   يعيش قرش غالاباغوس في الحيود الاستوائية المحيطية كافة، رغم اسمه هذا الذي يحيل إلى الجزر ذاتها حيث بنى داروين نظرية التطور. جميع أسماك القرش تقريبا التي تعيش في البحيرة المحمية بجزيرة باساس دا إنديا، هي من نوع قرش غالاباغوس، إذ يرى الخبراء أن البحيرة "حضانةٌ" يرتع فيها صغار هذا السمك في أمان. حكاية جزيرتين

    ثمة قطعتان صغيرتان من التراب الفرنسي، بين مدغشقر وإفريقيا الجنوبية، توفر إحداهما منطقة لتزاوج السلاحف الخضراء، والأخرى موطناً لأسماك قرش غالاباغوس.

  • تتزاوج السلاحف في ما بينها بحرية خلال موسم التكاثر؛ ثم ترتحل الإناث مسافات طويلة لتضع بيضها. سلاحف ساخنة

    تبذل السلاحف النهرية (الحمسات) أقصى جهدها كي تتكاثر. فعند موسم التزاوج، تستخدم الذكور ألوانها الزاهية البراقة لاجتذاب الإناث، كما تُحكم قبضتها عليها ب

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا