جهود محلية تعيد الطيور المهاجرة إلى دلتا الدانوب

16 - سبتمبر - 2016
ماهموديا (رومانيا) - رويترز

تعود الطيور والأسماك ببطء ولكن باطراد إلى جزء من دلتا نهر الدانوب الخلابة في رومانيا٬ حيث تم تجفيفه خلال سنوات حكم الديكتاتور السابق نيكولاي تشاوشيسكو في الثمانينات؛ لكن المجتمعات المحلية أعادته إلى سابق عهده.

وبمساعدة الصندوق العالمي للطبيعة وبتمويل من الاتحاد الأوروبي أعيد ربط نحو 900 هكتار في أنحاء منطقة ماهموديا - التي جرى تجفيفها لتحويلها إلى أراضٍ زراعية - بشبكة القنوات والبحيرات في المنطقة. واستخدمت معدات الحفر الثقيلة لشق ممرات مائية جديدة ستعود بالفائدة ليس فقط على الصيادين -في واحد من أفقر المجتمعات المحلية الأوروبية- لكن أيضا على شركات السياحة المحلية التي تنظم رحلات مشاهدة الطيور في البرية.

وقال إيون ميوتا٬ وهو نائب رئيس بلدية ماهموديا: "الكثير من الطيور هاجرت إلى المنطقة ولم يعد هناك ما يدعو المرء لأن يضيع ساعات طويلة في السفر لبحيرات أخرى كي يشاهد الطيور".

ويعيش نحو 300 من أنواع الطيور المختلفة في دلتا الدانوب التي تمتد فوق 600 ألف هكتار من بينها طيور الغاق المائية والنسور ذات الذيل الأبيض. وتصل البجعات المصرية البيضاء كل ربيع ويهاجر الأوز القطبي إلى دلتا الدانوب فرارا من قسوة طقس الشتاء في شمال أوروبا. وتقول سلطة الحفاظ على المحيط الحيوي لدلتا الدانوب إن المنطقة المدرجة على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي هي ثالث أكثر الأماكن من حيث التنوع الحيوي في العالم بعد الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا وجزر جالاباجوس. وفرضت السلطات حظرا على صيد الأسماك لمدة عشر سنوات لحماية سمك الحفش البري المهدد بالانقراض وهو نوع أقدم من الديناصورات.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • طيور الفردوس طيور الفردوس

    تعتبر طقوس المغازلة التي تؤديها ذكور طيور الجنة، أكثر مشاهد الطبيعة غرابة وندرة.إذ يكمن الهدف الوحيد من فرقعات الريش الذهبي لهذه الطيور، والرقصات المس

  • دلتا الميسيسيبي دلتا الميسيسيبي

    تشكل منطقة دلتا الميسيسيبي القلب النابض للجنوب الأميركي. فهي مهد موسيقى البلوز، وفيها تشكلت منظمة “كوكلوكس كلان “المتطرفة ، وفيها رزح المزارعون تحت سي

  • فــهرس الطيــور فــهرس الطيــور

    يقول بات ليونارد، مدير الاتصال في مشروع (الإحصاء الأكبر لطيور ساحات المنازل "Great Backyard Bird Count"): إن معظم الناس يعرفون من أنواع الطي

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا