النانو لعلاج فضلات الإنسان

22 - مايو - 2016
جريدة الخليج

نجحت جامعة كرانفيلد البريطانية في ابتكار مرحاض يعالج الفضلات، من دون استخدام المياه، أو شبكة صرف صحي، أو أي من مصادر الطاقة، كما يستطيع المرحاض إنتاج كميات من الماء، واستعان باحثو الجامعة بتقنيات النانو لمعالجة النفايات الآدمية الصلبة، والقضاء على الروائح الصادرة منها، وإنتاج الماء، بدلاً من استهلاكه، كما تفعل المراحيض الحالية.
ويستند الابتكار إلى آليات دوارة يتم من خلالها نقل النفايات الصلبة إلى وحدات تخزين تحتوي على عناصر تقنيات النانو لتخليصها من الروائح الكريهة والفضلات، ذكرت وكالة رويترز أن جامعة كرانفيلد البريطانية تتولى عمليات تطوير هذه المراحيض في إطار مشروع أطلقته مؤسسة بيل وميليندا جيتس لابتكار مراحيض حديثة «مؤسسة عالمية خيرية تهدف إلى تعزيز الرعاية الصحية والحد من الفقر المدقع».
أليسون باركر كبير المشرفين على البحث قال إنه بمجرد نقل الفضلات إلى وحدة التخزين، تتولى مجموعة من الأغشية استخلاص الماء في صورة بخار يتم تكثيفه، وتوفيره للناس في المنازل، ويصل هذا الماء نقياً، إذ يتم حجز الجراثيم والميكروبات في الفضلات الصلبة في قاع وحدة التخزين. وأضاف باركر أن كثيراً من الدول أبدت اهتمامها بالابتكار الجديد، إلا أنه مصمم بهدف خدمة من لا تتوافر لديهم مراحيض ملائمة. وبحسب الجامعة، يمكن لعشرة أشخاص في مكان واحد استخدام المرحاض الواحد، بتكلفة 0.05 دولار في اليوم لكل منهم. وسوف تتولى جهات محلية تركيب أكياس يمكن استبدالها، وهذه الأكياس مغلفة ببوليمر نانوي يتحلل بيولوجياً، والهدف منها تجميع الفضلات الصلبة من دون تسرب الروائح الكريهة، وكشف باركر أن التجارب الميدانية الأولية لهذا المرحاض قد تبدأ في وقت لاحق من 2016.
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا