العين.. مهد الحضارة وأرض الواحات

26 - سبتمبر - 2016
وام- صحيفة الخليج
تعد منطقة «العين» بما تضمه من واحات، مفردات جمالية ومعمارية لا يدرك جمالها ولا يعرف قدرها إلا من اضطر إلى ركوب الرمال المتحركة وسط الصحراء. ولا تتفق المصادر والأدلة التاريخية على تاريخ نشأة الواحات في منطقة «العين»، أو كيفية تطورها ومتى بدأ استيطانها، لذا من الصعب القول إن واحة بعينها هي أولى الواحات. ومع ذلك ليس هناك ما يجعلنا نستبعد فرضية أن واحات مدينة «العين»، وخصوصاً واحة الهيلي كانت مأهولة بالسكان منذ 5000 عام، إذ إن المؤكد أن هذه المنطقة كانت مهداً لحضارة زاهرة، والمعروف أن الحضارات لا تنشأ إلا في الأماكن التي تتوافر فيها مقومات الاستيطان، وفي مقدمتها المياه. وبشكل عام، تشير الشواهد التاريخية إلى أن أغلبية واحات «العين» كانت مأهولة بالسكان منذ نحو 3000 عام، ورغم أنه لا توجد أرقام محددة عن عدد السكان؛ فإن المقابر الموجودة والمباني الأثرية تدل على نوع من التمركز السكاني والحياة المزدهرة. عرفت مدينة العين على مر العصور، بأنها مهد الحضارة ومدينة التاريخ، وتميزت كواحات مزدهرة تجذب إليها الأهالي والرحالة والتجار والمسافرين للاستراحة، وهو ما أكدته التنقيبات والمكتشفات الأثرية، التي دلت على أن «العين» منطقة تنبض بالحياة منذ أكثر من 5000 عام.

وقد حظيت واحات «العين» بشهرة واسعة منذ أكثر من 200 عام؛ لذا زارها العديد من الرحالة الأجانب الذين كتبوا عنها، وجذبهم إليها صيتها كجنان بعبق التاريخ، وواحات وارفة الظلال وسط صحراء قاحلة جرداء، تعدّ امتداداً جغرافياً طبيعياً لصحراء الربع الخالي الأسطورية المهيبة، التي كانت مغامرة عبورها تجتذب الكثير من الرحالة المغامرين. إن صفحات التاريخ توثيق وبرهان لما تتمتع به «العين» من جو مميز، وملجأ لسكان الإمارات، كما تضم عدداً من الشواهد المعمارية الراسخة، منها قلعة «المريجب» الشهيرة واحدة من أقدم القلاع الست في مدينة العين، التي يتفق الباحثون على أن الشيخ شخبوط بن ذياب آل نهيان شيدها في بدايات القرن التاسع عشر، لتكون حصناً للدفاع عن المنطقة ومكاناً لإقامته واستضافة من يفد إليه، وحماية موارد المياه المحلية.

وفي عهد حكم الشيخ زايد الأول شرع في بناء قلعة «الجاهلي» في العام 1891، وانتهى بناؤها في العام 1898، وشكلت مكاناً مناسباً للاستخدام كمأوى في فصل الصيف وفي بعض الحالات الطارئة. وتذكر مصادر تاريخية أخرى أن الشيخ سلطان بن زايد الذي حكم ما بين 1922 - 1926، ابتنى له قصراً شرقي العين، بعد وفاة والده زايد الكبير، ومازال هذا القصر قائماً حتى الآن. وقد أبدى الشيخ سلطان اهتماماً واسعاً بأمور الزراعة والري، وأمر بحفر فلج «المويجعي»، واستغرق ذلك عامين كاملين ما أدى إلى ازدهار قرية «المويجعي». وفي الجهة الغربية من الواحة يوجد قصر «العين»، الذي يعود بناؤه إلى العام 1937، وكان محل إقامة المؤسس الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في العين بين عامي 1937 و1966، وتم افتتاحه كمتحف في العام 2001.
جنان بعبق التاريخ

واحات «العين» جنان بعبق التاريخ، منذ القدم يشعر فيها المقيم والمسافر بطيب الهواء ويتذوق عذب الماء ويستظل بالأشجار. وعند الوصول إلى واحة «العين» فلا بد أن يستولي على الإنسان الإحساس بعظمة هذا المكان، القائم وسط صحراء شاسعة تحيطه من ثلاث جهات، وفي الجهة الرابعة جبال عالية يستعصي عبورها. ولا تزال مدينة «العين» تعد من المراكز الزراعية الأساسية في أبوظبي. كما لا تزال هذه المدينة الواقعة على مشارف جبل «حفيت»، تمنح زوارها وقاطنيها على حد سواء ملجأ من حرارة الصحراء، وكثيراً من البهجة وجمالاً طبيعياً، ومعماراً يمزج بين عبق الماضي ونبض الحاضر، فتلك القصور والحصون والقلاع بنوافذها وأقواسها التي تأخذك إلى زمن آخر، تقف بشموخ بالقرب من مباني المكاتب الحديثة التي تضم الوزارات والمؤسسات الحكومية وإدارات الشركات. كما أنها المدينة التي تعددت ألقابها، بداية من «المصيف الأول» الذي قصده العامة والخاصة وصناع القرار والتجار والرحالة، ومروراً بالعين «دار الزين»، ووصولاً إلى مدينة الخضرة والنماء. وتوجت ألقابها بتحقيق إنجاز بإدراجها كأول موقع إماراتي على قائمة التراث العالمي للبشرية.


انتهى

موضوعات ذات صلة
  • بيئة, زايــد والقـــرم بيئة, زايــد والقـــرم

    في أواخر سبعينيات القرن الماضي أطلق المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، برامج تشجير واسعة لزراعة أشجار القرم في شواطئ دولة الإمارات ال

  • أبوظبي ترمم أقدم معالمها أبوظبي ترمم أقدم معالمها

    أبوظبي ترمم أقدم معالمها اجتمع في إمارة أبوظبي لفيف من أبرز مهندسي وخبراء الترميم العالميين في مهمة من نوع خاص وفريد: تنفيذ عملية جراحية دقيقة للمبن

  • معرض "نظرة نحو المستقبل" يعمق لدى زواه مفهوم الاستدامة. "مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء".. عجائب الطبيعة

    صحيفة الخليج- هديل عادل يجسد «مركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء» التزام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بمواصلة السير عل

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا