العثور على نوع جديد من الفيروسات العملاقة في سيبيريا

09 - مارس - 2014
العثور على نوع جديد من الفيروسات العملاقة في سيبيريا

باريس, 04-3-2014 (أ ف ب) -صمد نوع جديد من الفيروسات العملاقة معروف ب "بايثوفايرس" أكثر من 30 ألف سنة من التجلد، وذلك في طبقة من الجليد الدائم في سيبيريا معاصرة لفترة إنقراض رجل نياندرتال، على ما كشفت دراسة.
وهذا الفيروس القديم جدا الذي يصيب الكائنات الأحادية الخلايا لكنه لا يضر بالبشر أو بالحيوانات يرفع إلى ثلاثة عدد الفيروسات العملاقة المعروفة حتى اليوم، وفق القيمين على هذه الأبحاث المنشورة في مجلة "بروسيدينغز أوف ذي ناشونل أكاديمي أوف ساينسز".
وقد عثر عليه في الأرض الدائمة التجمد في شمال شرق سيبيريا، وهو مختلف جدا عن الفيروسين السابقين.
ومن السهل رؤية الفيروسات العملاقة التي يتخطى قطرها 0,5 جزء من مليون متر بواسطة مجهر بصري بسيط.
وهذه الفيروسات العملاقة التي تصيب الكائنات الأحادية الخلايا تضم عددا كبيرا من الجينات، مقارنة بالفيروسات الشائعة، مثل فيروس الإنفلونزا أو الإيدز.
وقد بين هذا الاكتشاف أن فرضية إعادة ظهور الفيروسات التي يتم القضاء عليها، مثل فيروس الجدري الذي يتكاثر بطريقة مشابهة لتكاثر بايثوفايرس، في الأرض الدائمة التجلد لم تعد ضربا من الخيال. وهو أكد أن معرفتنا للتنوع الحيوي المجهري لا تزال جد محدودة عند استكشاف بيئات جديدة.
وقد عثر على هذا الفيروس العملاق الجديد في منطقة تشوكوتكا الغنية بالنفط والغاز الطبيعي والفحم والذهب والتغستن.
وضمت هذه الأبحاث فرقا فرنسية من مرسيليا وغرينوبل وفريقا روسيا من أكاديمية العلوم الروسية.
موضوعات ذات صلة
  • قام العلماء في الآونة الأخيرة، وعلى سبيل الاختبار، بتطعيم قِرَدة شمبانزي أسيرة (مثل التي في الصورة) بلقاح يحمل جسيماتٍ شبيهة بفيروس إيبولا وغير قادرة على نشره. إيبولا يقتل الشمبانزي

    لا مناعةَ لقردَة الشمبانزي البرية ضد فيروس إيبولا؛ لكن استخدام التطعيم قد يُكذِّب ذلك.. والعُهدة على الباحثين في هذا المجال. ومن المعلوم أن الأمراض ال

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا