الحاجز المرجاني العظيم.. في أسوء حالاته

29 - نوفمبر - 2016
سيدني - رويترز
قال علماء يوم الثلاثاء إن المياه الدافئة حول الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا دمرت ثلثي منطقة شعاب مساحتها 700 كيلومتر خلال الشهور التسعة الماضية في أسوأ تكلس يسجل بالموقع المدرج على قائمة التراث العالمي. ويوجه اكتشاف التدمير في شمال الحاجز ضربة قوية للسياحة بالمكان الذي أفاد تقرير في 2013 بأنه يدر نحو 5.2 مليار دولار أسترالي (3.9 مليار دولار أمريكي) سنويا.
وقال الأستاذ أندرو بيرد -باحث في جامعة جيمس كوك- شارك في إجراء مسح للشعاب المرجانية لرويترز عبر الهاتف "إن الشعاب المرجانية تهترئ". وأضاف أن هذا التكلس هو "قطعا" أكبر ما تم تسجيله في أي مكان ويرجع ذلك إلى مساحة الحاجز المرجاني العظيم الذي يغطي 348 ألف كيلومتر مربع فهو أكبر حاجز مرجاني في العالم.
ويحدث التكلس بسبب دفء سطح المياه في المحيط وهي ظروف مواتية تدفع الشعاب المرجانية إلى طرد الطحالب منها ما يؤدي إلى تكلسها. ويمكن للشعاب التي تتكلس قليلا التعافي إذا انخفضت درجات الحرارة وأفاد المسح بأن هذا الأمر حدث بالفعل في الأجزاء الجنوبية من الحاجز حيث تكون فرص بقاء الشعاب المرجانية حية أكثر. وكانت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" أحجمت عن إدراج الحاجز المرجاني العظيم على قائمتها للمواقع "المعرضة للخطر" في مايو 2016 لكنها طلبت من الحكومة الأسترالية إفادتها بمستجدات التقدم الذي تحرزه في سبيل حماية الحاجز.
ويقول علماء المناخ إن زيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الجو تحبس الحرارة الصادرة عن الأرض مما يتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري. وأستراليا من أكبر الدول المسببة لانبعاثات الكربون لاعتمادها على مصانع تعمل بالفحم لتوليد الكهرباء. وقال تشارلي وود وهو عالم بيئي في حركة مناهضة للوقود الأحفوري تدعى (350 دوت أورج) "تغير المناخ يقتل الحاجز المرجاني العظيم".
وأضاف في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني "استمرار التعدين وحرق الفحم والنفط والغاز يضر بالمناخ بشكل لا يمكن إصلاحه. إذا أردنا لأطفالنا الاستمتاع بالحاجز المرجاني العظيم لأجيال قادمة فيجب علينا التحرك الآن لإبقاء الوقود الأحفوري في الأرض".

انتهى

موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا