الاستدامة والعودة إلى الطبيعة.. عنوان ابتكارات المستقبل

02 - يونيو - 2016
الخليج - إعداد: أشرف مرحلي


بهرنا العلماء الذين يسيرون على طريق البحث والابتكار، بابتكاراتهم، فنفاجأ بين عشية وضحاها بثمرة جديدة من ثمرات جهودهم، ما زالت تغير من حياتنا. ولا يزال العلماء في أنحاء الأرض يبذلون أقصى جهودهم للبحث عن كل جديد يمكن أن يجعل الصعب سهلاً، أو يتيح العيش بطريقة أفضل، إذ رسمت خريطة الحياة التكنولوجية بطريقة مختلفة ومغايرة عن الأمس، تحت شعار العودة إلى الطبيعة، ومستقبل نظيف ومستدام، فأنتجوا رباطات ذكية لمراقبات جفاف الجسم، وتوربينات لتوليد الطاقة من الرياح، فضلاً عن الروبوتات التي التخلص من الأجسام الغربية بلا جراحة.. وخلال الأسطر المقبلة، نتناول أبرز ما توصلوا إليه حديثاً من ابتكارات:


جهاز استشعار لمراقبة مستوى الجفاف في الجسم: يحتوي العرق على كثير من المركبات الكيميائية التي يتغير تركيزها من حين إلى آخر، وتلعب هذه المركبات دوراً مهماً في الكشف عن مدى استجابة الجسم للإصابة بالأمراض، وللأدوية، وللحميات الغذائية، وللجروح، وللإجهاد، وغيرها من الأمور الأخرى.


توربينات رياح مستلهمة من الطبيعة: ابتكر مايكل كاروث الطالب في برنامج التصميم البيئي في جامعة كولورادو في بولدر في الولايات المتحدة، توربينات رياح استلهمها من الطبيعة بعدما راقب منذ نعومة أظفاره كيف تتعامل الطيور مع الرياح، وآلية سير السفن الشراعية، وحركة السحاب المتناغمة، وانسياب المياه في جداولها. توربين الرياح الجديد يستفيد من أكبر قدر ممكن من طاقة الرياح، ليتخلص بذلك من العيوب التي شابت التوربينات الحالية التي تخضع دائماً إلى عمليات تطوير لرفع كفاءتها وتقليل الضوضاء التي تصدرها. وسيصنع طلاب قسم الهندسة الميكانيكية في كلية الهندسة والعلوم التطبيقية في جامعة كولورادو الهيكل الأساسي للتوربين من الألمنيوم، بينما سوف يصنع الشراع السفلي من ألياف الكربون، أما الشراع العلوي فسوف يصنع من النايلون الذي يقاوم التمزق.


النباتات لشحن الهاتف: كشفت شركة «آركان تكنولوجيز» المتخصصة في توفير حلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عن ابتكار وعاء نباتات منزلي أطلقوا عليه اسم «بيولايت» يمكنه شحن الهواتف الذكية بالكهرباء التي يتم توليدها عبر عملية البناء الضوئي التي يقوم بها النبات. ويعتمد الجهاز على آلية التمثيل الضوئي الذي يحول الماء وثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين ومكونات عضوية أخرى. ويحوي الوعاء بكتريا تعمل على تفكيك المكونات العضوية وتحرير إلكترونات تنتقل عبر أسلاك كهربائية دقيقة تصل إلى فلاش يمكن توصيله بالأجهزة الإلكترونية لشحنها. وبحسب الشركة، يمكن للجهاز شحن هاتف جوال 3 مرات في اليوم، كما يمكنه إنتاج الطاقة في الليل والنهار. والجدير بالذكر أن «بيولايت» يشحن الهاتف بسرعة لا تقل عن سرعة شحنه عبر كمبيوتر، وتختلف السرعة بحسب حجم بطارية الهاتف.




أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا