نيـزك بحيرة تاجيـش

30 - يناير - 2017
صحيفة الخليج - محمد هاني عطوي
تقع معظم النيازك في حافة النظام الشمسي بعد كوكب نبتون، فيما يسمى بحزام كويبر، وذلك على بعد يزيد على 30 وحدة فلكية (AU) من الأرض، أما الباقي فهو متجمع بين المريخ والمشتري في الحزام الرئيسي الذي يبعد 2.8 وحدة فلكية من الأرض ؛ وهو المكان الذي تأتي منه الأحجار النيزكية . أما عن الحجر النيزكي الذي نحن بصدد الحديث عنه فهو عبارة عن قطعة صغيرة من نيزك سقط على الأرض قبل 16 عاماً. ووفقا لآخر التحليلات، فإنه أتى من حزام كويبر، أي من حافة نظامنا الشمسي.. إنها رحلة لا تصدق تلقي الضوء على نشأة الأرض. هذا الحجر الداكن ذو اللون الأسود تقريباً ، والمليء بالشوائب الصغيرة الملونة والذي يبدو كأنه قطعة فحم ، سقط من السماء بالتحديد في 18 يناير 2000، وذلك في شمال غرب كولومبيا البريطانية، بكندا حيث انفجر أولاً في السماء، على ارتفاع 30 كيلومتراً، قبل أن ينهمرعلى شكل زخات نيزكية صغيرة في بحيرة تاجيش (Tagish). ولحسن الحظ ، كانت هذه البحيرة متجمدة ما ساعد في الحصول على واحدة من هذه القطع النيزكية الأكثر استثنائية والتي لم يتم جمعها قبل أي وقت مضى. وفي الأيام التي أعقبت هذا السقوط، جمع أحد السكان المحليين وبسرعة شظايا من هذه الأحجار المقبلة من خارج كوكب الأرض ثم واتته فكرة جيدة لوضعها في الثلاجة ، كما يقول كريس هيرد، أحد الخبراء الذين حللوا النيزك في جامعة ألبرتا. ويضيف هيرد: "لم تتعرض هذه القطع النيزكية أبداً لدرجة حرارة أعلى من صفر درجة مئوية! ولذلك فجودتها قريبة من تلك التي يمكن أن نحصل عليها من بعثة إلى الفضاء بعد عودتها بالعينات".
شظايا النيزك
وفي النهاية، جمعت 500 قطعة من شظايا النيزك وتم تشكيل كونسورتيوم في كندا لتنظيم عملية تحليلها. وتشاركت عدة مختبرات في دراسة العينات وفي السنوات التي تلت ذلك، تضاعفت المنشورات عن هذه التحليلات. وإذا كان حجر بحيرة تاجيش هو الحجر النيزكي الأفضل حفظاً من بين ما اكتشف قبل أي وقت مضى، فأظهرت نتائج الدراسات أنه أيضاً الأكثر غرابة ، فهو في نفس الوقت الأكثر غنى بالكربون والأقل كثافة ولا يدخل ضمن أي من الفئات التي يرتب فيها المتخصصون في المعادن الصخور المقبلة من خارج كوكب الأرض. فمظهره البدائي، وانخفاض كثافته وتكوينه النظائري من الأكسجين، وحقيقة أنه مكون على وجه الحصر تقريباً من المادة الخام لقرص الغبار الذي كان محيطاً بالشمس في الأصل جعل الباحثين يضعونه في فئة الكوندريت CI، وهي النيازك النادرة جداً الغنية بالمياه والكربون. ولكن هذا النيزك مملوء بحبوب السيليكات وجيوب صغيرة من المواد التي تشكلت في درجات حرارة عالية ، أي أنه أعيد تصنيفه في فئة الكوندريت CM، وهي فئة ينتمي إليها النيزك الأكثر شهرة المسمى "نيزك مورشيسون" الذي سقط في أستراليا عام 1969. وباختصار يمكن القول إن حجر بحيرة تاجيش هو فريد من نوعه بالفعل على حد وصف بريجيت زندا ، المتخصصة في الكوندريت في المتحف الوطني للتاريخ الطبيعي في باريس.

هجرة الكواكب
من أين جاء بالتحديد هذا الحجر النيزكي؟ وأين تشكل؟ وبأي كويكب يجب ربطه؟ الواقع أن اليوم ثمة فرضية مذهلة تقول إن النيزك نشأ على بعد 5 مليارات كم من الأرض، في تلك المنطقة الغامضة الواقعة وراء نبتون حيث يدور بلوتو القزم ومليارات من الأجسام الجليدية الأخرى فيما يعرف بحزام كويبر. ويؤكد وليام بوتك -اختصاصي الفيزياء الفلكية في معهد أبحاث الجنوب الغربي (بولدر، الولايات المتحدة الأميركية)- ومؤلف دراسة تدافع عن هذه الفرضية ، أن هذا الحجر النيزكي هو العينة الأولى التي وصلتنا من تلك المنطقة البعيدة عن الأرض بعد أن قطع أطول رحلة إلينا . وبفضل استخدام النماذج الرقمية الديناميكية ، بتنا نعلم أن النظام الشمسي ، ليس ثابتاً أبداً بل عايش هجرة كواكبه على مدى مليارات من السنين من وجوده. وفي هذا الصدد ثمة سيناريوهان مرجعيان هما نموذج نيس (Nice) ونموذج المسمار الكبير (Grand tack model) الذي سمي كذلك تبعاً لهجرة المشتري باتجاه الشمس قبل أن يتوقف ليعود ليهاجر نحو الخارج. وأعلن عن هذين السيناريوهين في العام 2005 و2011، وتبين بالفعل من خلالهما كيف أن اثنين من الكواكب العملاقة "المشتري وزحل" هاجرا إلى قلب النظام الشمسية قبل 3.6 مليار سنة، آخذين معهما أسراب من الكويكبات التي استقرت في نهاية المطاف على بعد مليارات من الكيلومترات من المنطقة التي ولدت فيها. وفي حين كنا نظن أنّ حزام الكويكبات الرئيسي الواقع بين المريخ والمشتري ، يتكون ببساطة من قطع من الصخور التي لم تتمكن من التكتل وبقيت هكذا ، فإنه وفي الواقع ، هي نسخة متكثفة عن النظام الشمسي البدائي ، حسبما يقول بيير فيرنازا، المتخصص في الموضوع في مختبر الفيزياء الفلكية بمرسيليا. ويضيف الباحث أننا نجد في كل تنوعها، تلك الأجسام التي شكلت القرص حول الشمس قبل 4.5 بليون سنة ومنها الكويكبات الشهيرة في حزام كويبر. ويوضح أليساندرو موربيدللي مؤلف نماذج نيس والمسمار الكبير في مرصد «لا كوت دازور» أنه ليس هناك شك أبدا في أن ما بين المريخ والمشتري، هناك قليل من كل شيء مختلط فالنماذج التي لدينا تظهر لنا تماما التوزيع المداري. وهكذا ، نجد أن الكويكبات المعدنية يمكن أن تكون قد أتت من المنطقة التي تشكلت فيها الكواكب الصخرية في حين أن المذنبات الكربونية جاءت من منطقة الكواكب العملاقة ، وفيما يتعلق بالمذنبات من النوع S الغنية بالسيليكا، فمن المنطقة الواقعة بين المريخ والمشتري، أما تلك المنتمية للنوع D، فمن حزام كويبر.
وبالفعل، تبين التحليلات الطيفية لنيزك بحيرة تاجيش يظهر العديد من أوجه التشابه مع هذا النوع من الأخير. ويوضح كريس هيرد الأمر بالقول إن أطياف الضوء المنبعثة من المذنبات "D" وتلك المنبعثة من حجر بحيرة تاجيش ضمن الأشعة تحت الحمراء القريبة والمرئية متشابهة تماماً. وهكذا يكون حجر بحيرة تاجيش قطعة من مذنب تشكل عند حافة النظام الشمسي ، قبل أن يجلب من هناك قبل 3.6 مليار سنة إلى المنطقة الواقعة بين المريخ والمشتري، ليحمله اصطدام ويرسله إلى البحيرة الكندية تاجيش. في العام 2012، ادعى أنتوني إيرفينغ من جامعة واشنطن، أنه حدد الحجر النيزكي الأول الذي جاء من عطارد. ومن المعروف أن صيادي المذنبات جمعوا عينات من القمر والمريخ ولم يأملوا أبداً الحصول على واحد من كوكب الزهرة، نظراً لكثافة غلافه الجوي الذي يحمي سطحه ، وربما لم يكن ينقصهم سوى العثورعلى حجر نيزكي من أصغر الكواكب وهو عطارد، علماً بأن أحجاره النيزكية ينبغي أن تكون هنا أو هناك في مكان ما على الأرض، فعطارد يتعرض لقصف دائم ولا بد أنه قذف بالكثير منها نحو الأرض خصوصاً أنه ليست هناك عقبة في طريقها إلينا كما يقول أليساندرو موربيدللي. ولكن لا يزال من الضروري العلماء التعرف إليها. ويمكن أن يكون منها حجر بالفعل في متحف ما ، وعلينا أن ننتظر أحداً كي يعترف على واحد منها وهذا هو التحدي.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • نيزك ضخم يمر بالقرب من الارض نيزك ضخم يمر بالقرب من الارض

    مر نيزك يقدر حجمه بحجم ثلاثة ملاعب كرة قدم بالقرب من كوكب الارض يوم الاثنين 17 فبراير بعد عام تقريبا من انفجار نيزك اخر فوق روسيا ادى الى اصابة 1200 ش

  • الكون بعيون "ألما" الكون بعيون "ألما"

    بقلم: يودهييت باتاشرجي عدسة: ديف يودر كانوا قد قضوا عشرة أيام في استطلاع مواقع أخرى في أتاكاما، أحدها في الجانب الأرجنتيني من الصحراء ذاتها. وها هم ا

  • فَرملةُ الكويكبات فَرملةُ الكويكبات

    فَرملةُ الكويكبات يمكن لكويكبات من حجم تلك التي سببت انفجار نيزك في سماء روسيا عام 2013 أن تقتحم الغلاف الجوي كل ثلاثين عاماً؛ أي بمعدل تكرارٍ أكبر ب

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا