لأول مرة.. تحديد مكان الإجهاد في الدماغ

30 - مايو - 2020
تمكن العلماء من تحديد مكمن الإجهاد في الدماغ البشري للمرة الأولى، في منطقة تسمى "الحصين" (أو قرن آمون)، والتي تسهم بشكل كبير في تنظيم التحفيز والعاطفة والذاكرة عند الإنسان. واستخدم العلماء من "جامعة ييل" بولاية كونيكتيكت الأميركية عملية التصوير المسحي للدماغ لـ 30 متطوعا لتتبع مصدر الإجهاد النفسي، بعد عرض سلسلة من الصور المثيرة على المتطوعين.
واضطر المشاركون في الدراسة إلى النظر إلى صور مثيرة للقلق، مثل الكلاب المفترسة، أو إلى وجوه مشوهة أو مراحيض قذرة، من أجل رصد ردود الفعل الفطرية لدى أولئك المتطوعين. وتخللت هذه الصور صور مهدئة، مثل المشاهد الطبيعية. وقام المشاركون في الدراسة بتصنيف مستوى الإجهاد الذي تثيره الصورة. ورصد "التصوير المسحي بالرنين المغناطيسي الوظيفي" (fMRI)، كيف تمت معالجة هذه السلالة النفسية في الدماغ لدى كل متطوع. وكشفت أن الاتصالات العصبية بدأت في منطقة قرن آمون في عمق الدماغ، ومن ثم انتشرت هذه السيالات العصبية في جميع أنحاء الدماغ. وعندما وصلت السيالات العصبية المرتبطة بالإجهاد إلى منطقة تحت المهاد -حيث تنتج بعض هرمونات الجسم- شعر المشاركون بإجهاد شديد. كما وصلت الإشارات العصبية بالإجهاد من قرن آمون أيضًا إلى القشرة الأمامية الجبهية، التي تسهم بشكل كبير في تنظيم الوظائف العقلية المعقدة والتنظيم العاطفي.
وبحسب الدراسة فإنه عندما يكون الاتصال العصبي مع القشرة الأمامية للدماغ قويًا، بالإمكان كبح جماح المشاعر غير المريحة وتثبيط الاستجابة العاطفية. ومع ذلك، فإن ليس كل الناس قادرين على تنظيم مستويات التوتر الخاصة بهم عن طريق القشرة الأمامية للدماغ. فعلى سبيل المثال، الأشخاص الذين يعانون مشاكل في الصحة العقلية ومستويات عالية من القلق لا يتلقون هذه الاستجابة المهدئة من القشرة الأمامية للدماغ، وبالتالي يتعرضون للإجهاد أكثر من غيرهم. ويقول فريق الدراسة إن فهم مصدر الإجهاد وكيفية تنظيمه يمكن أن يؤدي إلى الوصول إلى العلاجات لمساعدة للأشخاص الذين يعانون من اعتلال في الصحة العقلية. وتقول الدكتورة "رانغيتا سينها"، قائدة فريق الدراسة: "قد تساعدنا هذه النتائج على تكييف التدخل العلاجي مع أهداف متعددة، مثل زيادة قوة الاتصالات من قرن آمون إلى القشرة الأمامية للدماغ أو تقليل الإشارات العصبية إلى مراكز الإجهاد الفسيولوجي"، حسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • عالِم أعصاب يُوَلِّدُ الذكرياتَ.. ويمحوها

    لما كان "ستيف راميريز" طالبا في الكلية كان مولعا بموضوعات شتى: من شكسبير إلى البيانو، ومن رواد الفضاء إلى الطب؛ وهذا ما صَعَّب عليه اختيار تخصص بعينه.

  • نَاموا.. تَصِحّوا

    ها قد أضاف تقرير صدر في دورية (Nature Communications) العلمية، فائدةً أخرى إلى قائمة فوائد النوم. فقد لاحظ العلماء من خلال دراسات تصويرية لأدمغة أسماك

  • رحلة بين عوالم الألم.. والأمل

    خاض "توم نوريس" قبل أزيد من ثلاثة عقود معركة ضد السرطان، خضع خـلالهـا للعـلاج الإشعـاعي عـلى مستــوى الفخـذ والورك الأيسـر. زال السرطان إلى غير رجعة،

  • علم الذعر والهلع

    ظلت أدمغتنا القلقة منذ عصور ما قبل التاريخ إلى عصرنا الحالي، معرضة لتعطل وظائفها عند مواجهة كل مجهول يثير مخاوفنا. منذ أن بدأ فيروس "كورونا" يتفشى

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ