كيف تهاجم الفيروسات جسم الإنسان؟

06 - فبراير - 2020
سكاي نيوز عربية
لا تختلف أعراض الإنفلونزا العادية عن أعراض فيروس "كورونا"، ومنها ارتفاع درجة حرارة الجسم والعطس والسعال وغيرها. وتأتي هذه الأعراض في إطار "الحملة الدفاعية" التي يقوم بها الجهاز المناعي للجسم في القضاء على الفيروسات.
عندما يصيب فيروس مثل كورونا خلية ما، يجبرها على استقبال الآلاف من الفيروسات الأخرى، إذ تتفاعل البروتينات التي على سطح الفيروس ببروتينات الخلية من خلال الالتصاق أو الامتصاص. وبعد ذلك، تستنسخ فيروسات جديدة قبل أن تتحرر من الخلية المضيفة، لتنطلق في مهاجمة الخلايا الأخرى، وهذا ما يعرف باسم "التكاثر الفيروسي". وبعد ذلك، يبدأ الجهاز المناعي بالدفاع، لتشتعل معركة بين الطرفين ينتصر فيها الأقوى، فينتج جهاز المناعة مواد كيميائية تسمى "البيروجين" تسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم. وتساعد هذه الحمى على مكافحة الفيروس عن طريق إبطاء معدل التكاثر الفيروسي الذي يحتاج لدرجة حرارة جسم معتدلة للتكاثر، والحمى تبطىء ذلك.
وتستمر هذه الحرب بين الجهاز المناعي والفيروس لعدة أيام، إن انتصر فيها الفيروس سيطر على الرئة أو الكلى أو الأعضاء المهمة وقد يتسبب في إتلاف عدة أعضاء بالجسم فيقتل صاحبها. وفي حال انتصر جهاز المناعة، يقضي عليها أو يطردها من الجسم من خلال العطس أو السعال، فيخرج الفيروس بحثا عن بيئة حاضنة جديدة، وإن لم يجدها يموت في غضون ساعات في الهواء الطلق. وفي حال استنشقه شخص تعلق بالخلايا التي تبطن الجيوب الأنفية، فيهاجمها ويستنسخ فيروسات جديدة، لتنكسر الخلايا المضيفة في الأنف. وتنتشر الفيروسات الجديدة في مجرى الدم، حتى تصل إلى الرئتين والأعضاء الأساسية الأخرى، وهنا تبدأ معركة جديدة مع جهاز مناعي آخر.. وهكذا.
موضوعات ذات صلة
  • الفيروس المقنَّع

    لم يخطر على بال بشر في شهر ديسمبر من عام 2013 أن الصبي "إيميل وامونو" الذي أطرحه المرض بقرية "ميلياندو" في غينـيا بغرب إفريقيا سيعـلن بداية وباء يجتاح

  • النظرة القاتلة

    قـبـل أعـوام عـدة، وخلال إحدى مهامي لمصلحة ناشيونال جيوغرافيك، دلفتُ إلى داخل كهف في أوغندا لتصوير مجثمٍ يضم زهاء مئة ألف "خفاش فاكهة مصري" (Rousettus

  • عندما تتمرد البكتيريا

    نعيش اليوم، أكثر من أي وقت مضى في عالم يعُجُّ بالمخاطر المحدقة بنا، وما فتئت تلك المخاطر تزداد وطأة كونها لا تنفك تتطور. فقد عرفنا أن بوسع فيروسات، من

  • أربعة أسباب لتفوق إيبولا على العلم

    قبل خمسة وعشرين عامًا، أصدرتُ كتابًا بعنوان "المنطقة الساخنة"، رصدتُ من خلاله ظهور فيروسات فتاكة للغاية؛ أثبتَ أحدُها أنه الأكثر تدميرًا: إنه إيبولا.

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ