أكثر من 200 عالم يحذرون من جسيمات كورونا الصغيرة

06 - يوليو - 2020
ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن أكثر من 200 عالم يقولون إنهم خلصوا إلى أدلة تفيد بأن فيروس كورونا المستجد العالق بالجسيمات الأصغر بالهواء، يمكنه أن يصيب البشر مضيفة أنهم يدعون "منظمة الصحة العالمية" إلى مراجعة إرشاداتها. وقالت منظمة الصحة إن الفيروس ينتقل في الأساس من شخص إلى آخر من خلال الرذاذ المتطاير من أنف أو فم الشخص المصاب عند التحدث أو السعال أو العطس. وذكرت الصحيفة أن 239 عالما من 32 دولة قدموا في خطاب مفتوح للمنظمة -يعتزمون نشره في دورية علمية- أدلة تظهر أن الجسيمات الصغيرة المحملة بالفيروس قادرة على إصابة الإنسان.
وقال "طارق جسارفيتش"، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية، على طلب من رويترز، بالتعليق: "نحن على علم بالمقال ونراجع محتواه مع خبرائنا الفنيين". وقال العلماء إن الهواء يحمل الفيروس وينقل العدوى للإنسان عند استنشاقه، سواء حملته قطرات رذاذ كبيرة تنتقل بسرعة في الهواء بعد العطس أو قطرات أصغر كثيرا تطير حتى آخر نقطة داخل غرفة.
لكن الصحيفة نسبت للمنظمة قولها إن الدلائل على أنه يمكن للفيروس أن ينتقل عبر الهواء ليست مقنعة. ونقلت نيويورك تايمز عن الدكتورة "بينيديتا ألجرانزي"، الرئيسة التقنية للوقاية من العدوى لدى المنظمة قولها: "في الشهرين الماضيين على وجه الخصوص أكدنا مرارا أننا نعتبر انتقال العدوى عبر الهواء أمرا ممكنا، لكن ذلك غير مدعوم بأدلة ملموسة أو حتى واضحة".

المصدر: رويترز
موضوعات ذات صلة
  • من قلب الحجر الصحي

    في زمن فيروس "كورونا"، يذهب أحد المصورين بعيدًا لالتقاط الصور. ثبَّت "غابرييل غاليمبيرتي" عمودَي إضاءة فوتوغرافية أمام نافذة خارج أحد المساكن. ثم ترا

  • نتائج عقار كورونا قد تُعلن في غضون أسبوعين

    قال "تيدروس أدﻫﺎﻧوم غيبرﻳﺳوس"، المدير العام لـ"منظمة الصحة العالمية"، في مؤتمر صحفي إن المنظمة تتوقع ظهور نتائج أولية في غضون أسبوعين من التجارب السري

  • لماذا باغتنا الفيروس؟

    بقيت تحذيرات الخبراء بشأن الجوائح الصحية محل تجاهل العالم طيلة عقود. وربما يكون تفشي "كوفيد-19" بدايةً لاعتماد نهج استباقي أكثر حزما وجدية. خلال الأس

  • هل من ماء لغسل اليدين؟

    هل سيحصل فقراء العالم على حاجتهم من الماء النظيف لغسل أيديهم.. وللشرب؟ "أَأتيتَ من مومباي لتعلمنا غسل اليدين؟". لم يتمالك أهالي القرية أنفسهم من الضح

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ