كلاب البراري تنتصر أمام المحكمة

31 - مارس - 2017
رويترز
قضت محكمة استئناف أميركية بإعادة فرض قيود على البناء في المناطق التي يعيش بها كلب البراري، وهو نوع من الفصيلة السنجابية مهدد بالانقراض. وأشاد مدافعون عن البيئة بالقرار الذي أصدرته هيئة مؤلفة من ثلاثة قضاة بمحكمة الاستئناف؛ ويقضي بإلغاء حكم سابق لحماية هذا النوع من القوارض الذي يقول مناصرون لحقوق أصحاب الأملاك إنه يهدد حيوانات المزارع والتطوير العقاري بسبب شبكات الأنفاق الهائلة التي يحفرها تحت الأرض.
وقال مايكل هاريس -المدير القانوني لجماعة "أصدقاء الحيوان" المشاركة بالقضية- في تصريحات هاتفية لرويترز "إنه انتصار عظيم ليس لكلب البراري فحسب بل لقانون حماية الأنواع المعرضة للانقراض أيضا". غير أن الجهة المدعية في القضية وهي جماعة "المعاملة الأخلاقية لأصحاب الأملاك" دافعت بأن الحكومة الاتحادية ليس لديها سلطة على سلالة لا توجد إلا في ولاية واحدة. وقالت الجماعة إنها تعترف بأهمية هذه السلالة لكنها ستطلب مراجعة القرار من قبل المحكمة بكامل هيئتها القضائية.
وكان عدد كلاب البراري يبلغ حوالى 95 ألفا عام 1920، ولكنه تراجع في عام 1972 إلى قرابة 3300 فقط جراء الأمراض وقتل الإنسان لها. وفي العام التالي تقرر وضع كلاب البراري ضمن الأنواع التي تواجه بالفعل خطر الانقراض. ولكن بعد تزايد أعدادها أعيد تصنيفها لتصبح من الأنواع المهددة بالانقراض. وتقول هيئة المتنزهات الوطنية إن أعدادها لا تزال منخفضة.
وأكد الحكم الذي أصدرته المحكمة يوم الأربعاء "قص مارس" قاعدة قائمة بالفعل تتيح للحكومة الاتحادية تقييد التطوير العقاري بموجب قانون حماية الأنواع المعرضة للانقراض الصادر عام 1973.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • كلاب الوغى كلاب الوغى

    بقلم: مايكل باتيرنيتي عدسة: آدم فرغسون بعدها ينطلق خوسيه بكلبه خارجاً ليدرّبه في هذا العالم الصحراوي الغرائبي الأغبر قبل أن تخيم ظلمة الليل

  • روبوتات آيبو على شكل كلاب

    معبد بوذي وسحب البخور وراهب يتلو صلوات لطلب الراحة لنفس الراحل، يخال المرء انه امام مراسم دفن عادية في اليابان، الا ان الغريب في الامر انها مخصصة لتكر

  • فصائــل متوَّجــة

    ما أشقى الرأس المتوَّجة..  حتى لو كانت لكلب صيد من فصيلة "لبرادور" يطارد كرة تنس في مياه مسبح. على مرّ 24 سنة الماضية، ظل "نادي مربيّ الكلاب الأميركي"

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا