“قمة الاقتصاد الأخضر” تناقش التزام الحكومات ببناء المدن الذكية

19 - أكتوبر - 2017
دبي - البيان
تلقي القمة العالمية للاقتصاد الأخضر 2017 في دورتها الرابعة والتي ستقام 24 و 25 أكتوبر الجاري في مركز "دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض"، الضوء على دور المدن الذكية في تسريع التحول للاقتصاد الأخضر. وتقام القمة تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وتنظمها هيئة كهرباء ومياه دبي والمنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر تحت شعار "تعزيز الابتكار، قيادة التغيير"، وتشهد مشاركة واسعة من مختصين وخبراء وصناع القرار في مجال الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة.
نموذج
وستناقش جلسات القمة العالمية للاقتصاد الأخضر التزام الحكومات في مواضيع بناء مدن أكثر كفاءة وذكاء، والتي يمكنها أن تشكل نموذجاً يحتذى في الابتكار وبناء المناطق الحضرية والبنية التحتية الذكية. وتجمع القمة تحت مظلة واحدة خبراء ومختصين من كافة أنحاء العالم بمن فيهم مسؤولون حكوميون وباحثون من القطاعين العام والخاص، وذلك بهدف تقديم خلاصة خبراتهم وتجاربهم في أفضل السبل والوسائل التي يمكن من خلالها للمدن الذكية والتقنيات الحديثة المساهمة في تحسين حياة الأجيال القادمة. وتشير التقديرات إلى أن نصف البشرية تعيش حالياً في المدن والمناطق الحضرية، ومن المتوقع أن تستمر النسبة بالنمو، وتحتاج المدن لبذل الكثير من الجهد لتحقيق التقدم الذكي، وخفض انبعاث الغازات الكربونية، (كونها تتسبب بحوالي 70% من هذه الانبعاثات) إضافة إلى ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية، كما تسعى القمة إلى تحقيق التواصل والترابط بشكلٍ أكبر مع الأجيال الجديدة من المدن الخضراء.
استشراف المستقبل
وقال سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، رئيس القمة العالمية للاقتصاد الأخضر: "تسعى قيادتنا الرشيدة وفق رؤية واستراتيجيات تستشرف المستقبل، إلى جعل دولة الإمارات الأكثر استدامة والأذكى ومن أفضل الدول على مستوى العالم". وأشار إلى أن "المدن تعتبر محركاً أساسياً لنمو الاقتصاد العالمي، ومن هذا المنطلق يتعين تشجيع تبني وبناء المدن الذكية في الوقت الحالي، لأنها تعمل على تعزيز النمو الأخضر، وكفاءة استهلاك الطاقة، وفي الوقت ذاته فإن المدن الذكية تتضمن تنمية مستدامة للأجيال الحالية والقادمة، وتساهم في تطوير أنماط حياة أفضل للجميع".
حلول
بدورها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية والتي ستكون متحدثاً رئيسياً في القمة: "نحتاج لتبني مفهوم المدن الذكية بشكل كامل وفعال وذلك بهدف تعزيز الواقع الاقتصادي وبناء استراتيجيات التنمية للحكومات التي تلعب دوراً أساسياً في بناء المدن الذكية بالتعاون مع كافة الأطراف الفاعلة". وأضافت: "وفي وقتنا الرهن وفي ظل تزايد الحاجة لأن تكون المدن أكثر استدامة وذكاء، فإن الحكومات حول العالم وفي دولة الإمارات تعمل على تطوير تقنيات جديدة لتستخدمها لرفع وتيرة عمليات التنمية في الدولة".
الأسبوع الأخضر
تتزامن إقامة القمة مع الدورة التاسعة عشرة من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة "ويتيكس 2017" والدورة الثانية من معرض دبي للطاقة الشمسية 2017، ضمن فعاليات الأسبوع الأخضر في دبي.
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ