في الإمارات.. 15 ألف متطوع يشاركون في تجارب “كوفيد-19”

13 - أغسطس - 2020
حققت التجارب السريرية الأولى عالميًا من المرحلة الثالثة للقاح "كوفيد-19" غير النشط، الجارية في دولة الإمارات، إنجازًا جديدًا مع تلقي 15 ألف متطوع من 107 جنسيات جرعة اللقاح في أقل من شهر. وكانت التجارب انطلقت في 16 يوليو الماضي في أبوظبي بإدارة شركة "جي 42 للرعاية الصحية" بالشراكة مع "وزارة الصحة ووقاية المجتمع" و"دائرة الصحة" في أبوظبي، وشركة "سينوفارم سي إن بي جي"، إحدى أبرز الشركات الرائدة في تصنيع اللقاحات التي قامت بتطوير اللقاح غير النشط. ولايزال باب التطوع مفتوحا عبر الرابط التالي: www.4humanity.ae. وأسهم أكثر من 140 طبيبًا و300 ممرض والعديد من أفراد الدعم الإداري والفني في هذه التجربة، إذ تلقى المتطوعون فحوصات طبية منتظمة إلى جانب كامل الدعم اللازم لرصد وضمان سلامتهم.
ويعد إشراك 15 الف شخص في هذه التجربة السريرية للمرحلة الثالثة من اللقاح غير النشط لفيروس ""كوفيد-19" إنجازًا عالميًا، إذ يقترب العالم من إنتاج أول لقاح آمن تم اختباره وتطويره على أعلى مستوى من المعايير العلمية الدولية. واستفاد المتطوعون من سهولة الإجراءات التي مكنتهم من الدخول بكل سهولة ويسر إلى "مركز أبوظبي الوطني للمعارض" و"مركز القرائن" في إمارة الشارقة لإجراء التجارب. ويواصل المتطوعون عملهم حيث يتلقون حاليًا الجرعة الثانية من اللقاح في ظل مراقبة ورصد متواصلين لحالاتهم الصحية، وهم يتلقون جميع الخدمات الصحية اللازمة للمحافظة على صحتهم وسلامتهم.
وفي الوقت نفسه وسّعت شركة "جي 42 للرعاية الصحية" من دائرة التجارب الأولى عالميًا للمرحلة الثالثة للقاح غير النشط من شركة "سينوفارم سي إن بي جي" لتشمل مركزًا جديدًا في مملكة البحرين، يشهد بدوره حاليًا إعطاء اللقاح لأول مجموعة من المتطوعين في المملكة. وتعد هذه التجربة جزءا من سلسلة من المبادرات الوطنية لتعزيز صحة السكان وتعزيز قدرات البحث والتطوير الطبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك القدرة المحلية على تصنيع اللقاح. ويسير العمل على قدم وساق لافتتاح المزيد من المراكز في مواقع إضافية لضمان مشاركة أكبر عدد من الأفراد والانضمام إلى حملة "لأجل الإنسانية".

المصدر: وكالة أنباء الإمارات "وام"
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ