فيروس كورونا يمكن أن يضر بالمخ

26 - يونيو - 2020
توصلت دراسة أولية عن المرضى الذين عولجوا بالمستشفيات من مرض "كوفيد-19"، الناجم عن فيروس كورونا المستجد، إلى أن هذا المرض يمكن أن يضر بالمخ ويسبب مضاعفات مثل الجلطات الدماغية والالتهابات والذهان وأعراض تشبه الخرف في بعض الحالات الشديدة. وقال الباحثون إن النتائج هي أول نظرة تفصيلية على مجموعة من المضاعفات العصبية للمرض، وتؤكد ضرورة إجراء دراسات أكبر لاكتشاف الآليات التي تقف وراءها والمساعدة في البحث عن علاجات.
وقالت "سارة بيت"، الأستاذة في "كلية لندن الجامعية" والمشاركة في قيادة الدراسة: "هذه لمحة مهمة عن مضاعفات [كوفيد-19] ذات الصلة بالمخ في المرضى الذين تلقوا علاجا بالمستشفيات. من المهم للغاية أن نواصل جمع المعلومات لفهم هذا الفيروس بشكل كامل". وتناولت الدراسة، التي نشرت في مجلة "The Lancet" للطب النفسي يوم أمس الخميس، بالتفصيل 125 حالة من مختلف أنحاء المملكة المتحدة. وقال "بنديكت مايكل"، باحث لدى "جامعة ليفربول" ومشارك في قيادة الدراسة، إن من المهم ملاحظة أن هذه الدراسة ركزت على الحالات الشديدة.
وتم جمع البيانات في الفترة بين 2 و 26 أبريل حينما كان المرض ينتشر بشكل كبير في المملكة المتحدة. وكانت أكثر المضاعفات بالمخ شيوعا هي الجلطات والتي تم الإبلاغ عنها في 77 من بين 125 مريضا، كان معظمهم تزيد أعمارهم عن 60 عاما. ووجدت الدراسة أيضا أن 39 من أصل 125 مريضا أظهروا علامات اضطراب أو تغيرات في السلوك، تعكس تحولا في الحالة العقلية. من بين هؤلاء، كان لدى تسعة خلل وظيفي غير محدد في المخ وسبعة لديهم التهاب في المخ. وقال بنديكت مايكل إن النتائج خطوة مبكرة مهمة نحو تحديد تأثير "كوفيد-19" على المخ. وأضاف: "نحتاج حاليا إلى دراسات تفصيلية لفهم الآليات البيولوجية المحتملة.. حتى نتمكن من استكشاف العلاجات الممكنة".

المصدر: رويترز
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ