“إيبولا” يجتاح شرق الكونغو.. ويسجل أول حالة وفاة

17 - يوليو - 2019
رويترز
أعلنت حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية -يوم أمس الثلاثاء- وفاة أول مريض بفيروس "إيبولا" في مدينة "غوما" أكبر مدن البلاد. وكان انتقال الفيروس إلى غوما -التي يقطنها نحو مليون شخص والواقعة على الحدود مع رواندا- قد أثار مخاوف من اتساع نطاق الانتشار، والذي يعد بالفعل ثاني أعنف انتشار للفيروس على الإطلاق. والمريض كان قسا وأصيب بالفيروس خلال زيارة لبلدة "بوتيمبو"، أحد مراكز انتشار المرض. ثم استقل حافلة إلى غوما وفقا لـ "وزارة الصحة" في البلد.
وقال "كارلي نازانزو" -حاكم إقليم "نورث كيفو"- إن المريض نُقل من غوما إلى عيادة في بوتيمبو يوم الاثنين لتلقي العلاج وتوفي هناك. وقالت "منظمة الصحة العالمية" يوم الاثنين، إن مسؤولي الصحة حددوا 60 شخصا تعاملوا مع المريض منذ إصابته بالفيروس وإن نصفهم جرى تطعيمه. وتطل غوما على إحدى البحيرات، وتقع على بعد أكثر من 350 كيلومترا إلى الجنوب من أول موقع جرى فيه اكتشاف إيبولا قبل عام. وهي أكبر مدينة تتأثر بالفيروس الذي أصاب أكثر من 2500 شخص، وتسبب بوفاة نحو 1700 من المصابين.
موضوعات ذات صلة
  • اختبار أفضل لتشخيص إيبولا

    فتك فيروس إيبولا بأكثر من 11000 شخص في غرب إفريقيا عقب انتشاره في عام 2014. ومنذ ذلك التاريخ، عكف "محمد إيجيت" -عالم الكيمياء الحيوية في جامعة ألباني

  • فيروس قاتل يهدد العالم

    سكاي نيوز عربية يبذل باحثون أميركيون، جهودا حثيثة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، من أجل حل لغز مرض جلدي نادر يعرف بـ"جدري القردة" يستشري اليوم في عد

  • عندما تتمرد البكتيريا

    نعيش اليوم، أكثر من أي وقت مضى في عالم يعُجُّ بالمخاطر المحدقة بنا، وما فتئت تلك المخاطر تزداد وطأة كونها لا تنفك تتطور. فقد عرفنا أن بوسع فيروسات، من

  • أربعة أسباب لتفوق إيبولا على العلم

    قبل خمسة وعشرين عامًا، أصدرتُ كتابًا بعنوان "المنطقة الساخنة"، رصدتُ من خلاله ظهور فيروسات فتاكة للغاية؛ أثبتَ أحدُها أنه الأكثر تدميرًا: إنه إيبولا.

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ