فلكيون يرصدون كوكب “الأرض العملاقة”

15 - نوفمبر - 2018
رويترز
قال فلكيون إن دراسة ملاحظات علمية تجمعت على مدار 20 عاما، أظهرت أنه ربما كان هناك كوكب متجمد شبه معتم مما يطلق عليه اسم "الأرض العملاقة"، يدور حول أقرب نجم منفرد من مجموعتنا الشمسية. ويدور الكوكب -الذي يقدر أنه أكبر من حجم كوكب الأرض ما لا يقل عن 3.2 مرة- حول النجم "برنارد"، وهو من النجوم الباردة محدودة الكتلة مما يسمى بـ "القزم الأحمر". ويبعد هذا النجم حوالى ست سنوات ضوئية عن المجموعة الشمسية، أي أنه قريب نسبيا بالمعايير الفلكية؛ ويُعتقد بأن هذا الكوكب يكمل دورة حول النجم المذكور كل 233 يوما. وقد سبق اكتشاف ما يقرب من 4000 كوكب خارج المجموعة الشمسية. وهذا الكوكب هو ثاني أقرب كوكب من مجموعتنا الشمسية يتم اكتشافه. ومن المعتقد أنه من نوع الأرض العملاقة، الذي يمثل فئة من الكواكب أكبر حجما من الأرض لكنها أصغر من الكواكب الغازية الضخمة.
وقال الباحث "إجناسي ريباس"، من معهد كتالونيا للدراسات الفضائية ومعهد العلوم الفضائية: "بعد تحليل متأن جدا أصبحنا متأكدين بنسبة 99 بالمئة من وجود الكوكب، لكننا سنواصل رصد هذا النجم سريع الحركة من أجل استبعاد التغيرات الطبيعية الممكنة وغير المحتملة في درجة سطوعه والتي يمكن أن تبدو مثل الكوكب". والنجوم الوحيدة الأقرب من النجم برنارد هي نظام "ألفا سنتوري" المكون من ثلاثة نجوم، ويبعد أكثر قليلا من أربع سنوات ضوئية عن مجموعتنا الشمسية. وقبل نحو عامين أعلن فلكيون اكتشاف كوكب في حجم كوكب الأرض تقريبا يدور حول النجم "بروكسيما سنتوري"، أحد نجوم هذا النظام الثلاثي على مسافة تسمح بوجود المياه في حالتها السائلة على سطحه؛ وهو الأمر الذي أثار احتمال وجود حياة عليه.
أما الكوكب المكتشف حول النجم برنارد فقد لا يسمح بوجود حياة عليه، لأن درجة الحرارة على سطحه ربما تصل إلى نحو 274 درجة فهرنهايت تحت الصفر (ما يعادل 170 درجة مئوية تحت الصفر). ولا يصل الكوكب المتجمد من النجم برنارد سوى اثنين في المئة من الطاقة التي ترسلها الأشعة الشمسية إلى كوكب الأرض. وقد درس الباحثون الكوكب بالجمع بين قياسات عدة أدوات عالية الدقة زودت بها تلسكوبات في مختلف أنحاء العالم.
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ