فضلات الإبل.. وقود لإنتاج الإسمنت في الإمارات

22 - يوليو - 2019
رويترز
في مشروع يهدف لخفض الانبعاثات وإبعاد الفضلات عن مكب النفايات، ألوف الأطنان من فضلات الإبل تُحول إلى وقود لإنتاج الإسمنت بإمارة رأس الخيمة، في شمال دولة الإمارات العربية المتحدة. وبموجب برنامج تديره "حكومة إمارة رأس الخيمة" يتخلص مربو الإبل من فضلاتها في محطات تجميع مخصصة لذلك، بعدها تنقل بشاحنات إلى مصنع ضخم للإسمنت حيث يخلط مع الفحم؛ لتوفير الطاقة المطلوبة لتشغيل غلاية المصنع.
وقال "محمد أحمد علي إبراهيم"، المدير العام لشركة "إسمنت الخليج"، إن الناس "بدأوا يضحكون.. صدقوني" عندما شرحت "إدارة النفايات" الفكرة لهم. لكن بعد إجراء الاختبارات اللازمة، لتقييم كمية الطاقة التي يمكن أن تنجم عن فضلات الإبل، وجدت الشركة أن طنين من الفضلات يمكن أن يحلا محل طن من الفحم. وأضاف إبراهيم: "هذا ليس بجديد في المجتمع المحلي.. سمعنا من أجدادنا وجداتنا أنهم كانوا يستخدمون فضلات البقر للتدفئة أو الطهو. لكن لم يفكر أحد في [استخدام] فضلات الإبل".
ويتم استغلال فضلات الأبقار كمصدر لتوليد الطاقة في دول عديدة، من بينها الولايات المتحدة والصين وزيمبابوي. وفضلات الإبل وقود نادر، إذ يوجد نحو تسعة آلاف من الجمال تُستخدم في إنتاج الحليب وفي مسابقات الهجن. ويتمثل الهدف الرئيس للمشروع في منع إلقاء فضلات الإبل في مكب النفايات، إذ تسعى الحكومة لإبعاد 75 بالمئة من الفضلات عن مكب النفايات بحلول 2021.
موضوعات ذات صلة
  • النانو لعلاج فضلات الإنسان

    جريدة الخليج نجحت جامعة كرانفيلد البريطانية في ابتكار مرحاض يعالج الفضلات، من دون استخدام المياه، أو شبكة صرف صحي، أو أي من مصادر الطاقة، كما يستطي

  • مهنة كريمة في حفرة كريهة!

    يؤدي "الباياكو" في بورت أو برانس، عاصمة هاييتي، خدمة جليلة وأساسية لصون صحة المدينة. لكنهم في الوقت ذاته حريصون على ألا يعرف أحد طبيعة عملهم. إليكم

  • علف للحيوانات من فضلات البشر

    رويترز زاد عدد البيض الذي يرقد فوقه الدجاج في مزرعة الكيني "فيكتور كيالو" إلى الضعف.. والفضل في ذلك يرجع إلى فضلات البشر. إذ يتغذى دجاج كيالو على أعل

  • مراحيض خضراء

    المرحاض مثل "لِقاح خارق؛ إذ يقضي على الأمراض حيث تُنتَج"، كما يقول "دولاي كوني" من "مؤسسة بيل وميليندا غيتس" الأميركية الخيرية. لكن نُظُم الصرف الصحي

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ