عودة الحيتان الجانحة للسباحة من جديد

13 - فبراير - 2017
سيدني - رويترز
قالت سلطات الحفاظ على البيئة في نيوزيلندا إن 240 من الحيتان الطيارة التي جنحت ليل السبت على شاطئ ناءٍ -في الخليج الذهبي شمال جزيرة "ساوث آيلاند"- تمكنت من الطفو مجددا وتسبح في المياه وذلك بعدما شهدت المنطقة قبل أيام قليلة جنوحا لعدد أكبر من الحيتان. وقال هيرب كريستوفرز٬ وهو متحدث باسم إدارة الحفاظ على البيئة "كان لدينا 240 حوتا جانحا بعد ظهر أمس وكنا نخشى أن ينتهي بنا الحال بوجود 240 حوتا نافقا هذا الصباح. لكنها أنقذت نفسها أو بعبارة أخرى جاء المد وتمكنت من الطفو والسباحة إلى البحر".
وهذه هي ثاني مجموعة كبيرة من الحيتان تجنح على الشاطئ في الأيام القليلة الماضية عند الخليج الذهبي على الطرف الشمالي الغربي من الجزيرة الجنوبية في واحدة من أسوأ حوادث الجنوح الجماعي في نيوزيلندا. وكان أحد العاملين في مجال الحفاظ على البيئة رصد مساء الخميس نحو 400 حوت على الشاطئ. وقضى مئات المتطوعين أياما في سكب الماء على الحيتان الجانحة حتى تظل رطبة في انتظار مد مرتفع يعيدها إلى البحر مرة أخرى. لكن معظم الحيتان في هذه المجموعة نفقت. وقال كريستوفرز إنه سيتعين على السلطات قريبا إزالة الجثث.
وهذا الجنوح هو الأكبر في نيوزيلندا منذ عقود. ولم يعرف سبب الجنوح على وجه الدقة لكن جنوح الحيتان أمر غير شائع في الخليج الذهبي. وقالت منظمة "بروجكت جوناه" المعنية بالبيئة البحرية إن المياه الضحلة الموحلة في الخليج الذهبي تربك الحيتان مما يجعلها عرضة للجنوح مع الجزر. والحيتان الطيارة ليست عرضة لخطر الانقراض لكن لا توجد معلومات كثيرة عن عددها في مياه نيوزيلندا.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • وليمة لحيتان البحر

    من اللافت للنظر أن الأدب الغربي يخلو من ذكر الحيتان القاتلة، إذ لا نجد لها حضوراً بوصفها شخصيات في الروايات العالمية.. مع أن أجسامها الانسيابية الملوّ

  • من قلب الميدان

    سريلانكا- آشا دي فوس مستكشفة ناشئة لدى ناشيونال جيوغرافيك. مراقِبة حيتان خارج المألوف يحلو لِـ "آشا دي فوس" أن تقول إن مسيرتها المهنية بدأت بكوم

  • "النقطة" التي قهرت الـمحـيـط

    ظهر أول حوت زعنفي في مياه خليج "مارموت" في ألاسكا، حيث تمتد جزيرة "كودياك" وسط البحر مثل إصبع ملتوية. كان الحوت مستلقياً على جانبه عندما لمحه أحد علما

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا