علماء يتجهون إلى صحراء أتاكاما لدراسة المريخ

26 - فبراير - 2017
سانتياغو - رويترز
يجد علماء الأحياء الفلكية الذين يسعون لمعرفة أين يمكن أن تكون هناك حياة على كوكب المريخ وما الشكل الذي قد تتخذه؟ إلى قصد صحراء أتاكاما في تشيلي -وهي الأكثر جفافا في العالم- لمساعدتهم في التقدم بدلائل مهمة بشأن دراسة الحياة على المريخ. ومنذ دراسة أجريت عام 2003 تناولت الحياة الميكروبية في تربة أتاكاما التي تشبه تربة المريخ زادت أبحاث الأحياء الفلكية في الصحراء بشكل كبير.
ويبحث علم الأحياء الفلكية الحياة على الأرض لفهم كيفية تشكلها في أي مكان آخر بالكون. وقال أرماندو أزوا -عالم أحياء فلكية من تشيلي يعمل في معهد بلو ماربل للفضاء في الولايات المتحدة- والذي نشأ في إحدى المناطق القليلة المأهولة في أتاكاما "الأمر أقل تكلفة بكثير من السفر إلى المريخ". وتابع بقوله "هذه أقدم صحراء في العالم وأكثرها جفافا وهي مكان فريد لم تجد الحياة فيه بديلا عن التكيف مع نقص المياه". لكن حتى في هذه البيئة القاسية لمس العلماء صمودا للحياة على المستوى المجهري. وقال أزوا "حتى تلك الأماكن على المريخ التي كان يعتقد سابقا أنه لن توجد فيها حياة لأنها شديدة الجفاف بما لا يسمح لأي شيء بالبقاء.. وجدنا أماكن مثل هذه على الأرض ولا تزال بها أنواع مختلفة من الكائنات المجهرية".
ويبحث العلماء حاليا ما إذا كان يمكن للفطريات أو كائنات أخرى أن تتكيف وتنتج مستويات عالية من الإشعاعات فوق البنفسجية كمصدر للطاقة.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • الكون بعيون "ألما" الكون بعيون "ألما"

    بقلم: يودهييت باتاشرجي عدسة: ديف يودر كانوا قد قضوا عشرة أيام في استطلاع مواقع أخرى في أتاكاما، أحدها في الجانب الأرجنتيني من الصحراء ذاتها. وها هم ا

  • في أقصى جنوب تشيلي

    في أقصى جنوب تشيلي تقع واحدة من أجمل بقاع الأرض: باتاغونيا، المنطقة التي حَبتها الطبيعة بالأنهار الجليدية والسهول الممتدة وأرخبيلات الجزر والأنهار الب

  • المرِّيخ

    يريـد "إيلـون ماسْـك" الذهـاب إلى المـريـخ.. فلقد اشتُهِرَ هذا الرجل بقوله إنه يريد أن يعيش في المريخ.. ويموت فيه؛ ولكن ليس ميتَةً من جراء تحطم الم

  • بدء العمل بإنشاء أكبر تلسكوب في العالم

    صحراء أتاكاما‭ ‬"تشيلي"- رويترز بدأ في تشيلي إنشاء تلسكوب أوروبي ضخم سيصبح عند الانتهاء منه أكبر تلسكوب بصري في العالم إذ أنه أكبر خمس مرات من أفضل أ

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ