طيور الجنة.. جمال مهدد بالخطر

08 - نوفمبر - 2017
إندونيسيا - أ ف ب
في عمق أدغال "بابوازيا" الإندونيسية، يتحدى سياح الرذاذ الصباحي آملين في مشاهدة "طيور الجنة" الشهيرة، وهي كائنات صغيرة ملونة تعاني جراء قطع الغابات وعمليات الاتجار غير القانوني بالطيور. وتضم الغابات المدارية الإندونيسية 41 جنسا من طيور الجنة بينها 37 تعيش في الأدغال في الجزء الغربي من جزيرة بابوازيا، على ما يوضح "تشارلز رورينغ"، الإخصائي في علم الطيور لوكالة "فرانس برس".
هذه الطيور المسماة "شندراواسي" باللغة الإندونيسية والقادرة على القيام بحركات شبيهة بالرقص، باتت نادرة بسبب أنشطة الصيد غير القانوني وإزالة الأحراج، وهي حالات آخذة في الاتساع بالتوازي مع ازدياد المزارع. غير أن الاتحاد الدولي لحفظ وصون الطبيعة لا يلحظ أي خطر بالاندثار لطيور الجنة في جزيرة بابوازيا الاندونيسية خلافا لأجناس أخرى من الطيور في الجزء الشرقي من الجزيرة. لكن رغم ذلك، يخشى القرويون وخبراء البيئة على هذه الطيور بفعل تناقص أعدادها ما يثير مخاوف ازاء خطر زوالها بالكامل في بابوازيا الاندونيسية.
وتثير هذه الطيور الإعجاب بألوانها الزاهية وتنوعها الكبير، كما أن ذكورها تلقى رواجا خاصا بفعل سلوكها الخاص في جذب الإناث من الفصيلة. وتقع طيور الحب ضحية الضالعين في أنشطة الصيد غير القانوني الذين يبيعونها كسلعة للزخرفة. ويستقطب ريشها بألوانه الزاهية اهتمام القبائل المحلية التي تقبل على اقتنائها لاستخدامها في أغطية الرأس. وعلى الرغم الحماية التي يوفرها القانون الإندونيسي لطيور الجنة، غير أن عمليات الاتجار بها متواصلة بلا هوادة. وهي تباع في السوق السوداء في مناطق إندونيسية أخرى أو في جنوب شرق آسيا.
ويقول "بنجا مامباي"، من مكتب الصندوق العالمي للطبيعة في بابوازيا: "الوسائل المتاحة لتطبيق القانون محدودة للغاية". كذلك فإن المراقبة الضعيفة والطلب الكبير في السوق السوداء والفساد المستشري تسهل عمل المهربين. وتباع هذه الطيورغالباً بعد نزع ريشها؛ وهي الطريقة الأسهل للمهربين لنقلها إلى سائر أنحاء البلاد من دون لفت الانتباه وفق مامباي. وفي "سورونغ"، وهي إحدى أكبر مدن بابوازيا، يروي بائع تذكارات سياحية لوكالة فرانس برس أن الأربطة التقليدية المصنوعة من ريش طيور الجنة تباع بسعر يصل إلى 1,5 مليون روبية (110 دولارات) وهو مبلغ كبير في بلد يعيش ما يقرب من 40 % من سكانه بأقل من دولارين في اليوم. غير أن رورينغ يوضح أن "الخطر الفعلي في أيامنا هذه لا يكمن في الصيد حصرا. ثمة أيضا الاستغلال غير القانوني للغابات؛ إذ يتم تحويل الغابات إلى مزارع لزيت النخيل والكاكاو هو التهديد الأكبر".
وتضم مقاطعة بابوازيا ثلث الغابات الاستوائية في إندونيسيا، غير أن مساحتها تتقلص بسرعة كبيرة.
وبين عامي 2014 و 2015، تم قطع أكثر من مئة ألف هكتار من الغابات الاستوائية في أكبر خسارة سنوية من نوعها منذ عام 2001 لحساب توسع المحاصيل الزراعية بحسب منظمة "غلوبال فورست ووتش" غير الحكومية. وبدأت شركات زيت النخيل بالعمل قرب قرية "مالاغوفوك" قبل ثلاث سنوات وفق "ماكس بينور"، من منظمة "بيلانترا سورونغ" غير الحكومية المدافعة عن البيئة. وقد وضع بينور تصورا لحل يساعد سكان هذه القرية الصغيرة الـ 70 في حماية الطيور والغابة من خلال تحويلها إلى قرية صديقة للبيئة. وأصبح بعض السكان مرشدين سياحيين وبات آخرون يوفرون مساكن للسياح.
في الماضي، كان القرويون يصطادون طيور الجنة لكسب بعض المال عبر إعادة بيعها. وباتت القرية تستقطب حوالى عشرين سائحا إلى مالاغوفوك لتأمّل هذه الطيور وأنواع محلية أخرى. ويتعين على الزوار القيام برحلة مضنية لساعتين وسط الأدغال مع التنقل أحيانا على طرقات موحلة للوصول الى القرية المعزولة التي تفتقر منازلها للكهرباء. غير أن هذه المشقات لا تثني محبي الطبيعة عن خوض المغامرة. وتقول "ليزا فون رابينو"، وهي سائحة ألمانية إنها سعيدة باستكشافها هذا مضيفة "والدتي مولعة بالطيور ونعرف طيور الجنة من الأعمال الوثائقية التي شاهدناها". وبعد مالاغوفوك، يعتزم بينور إقامة قرى أخرى مراعية للبيئة في بابوازيا. وهو يأمل في أن تساهم السياحة في حماية هذه الطيور في ما يصب في مصلحة سكان المنطقة.
موضوعات ذات صلة
  • طيور الفردوس طيور الفردوس

    تعتبر طقوس المغازلة التي تؤديها ذكور طيور الجنة، أكثر مشاهد الطبيعة غرابة وندرة.إذ يكمن الهدف الوحيد من فرقعات الريش الذهبي لهذه الطيور، والرقصات المس

  • المهرج الوفي المهرج الوفي

    بقلم: توم أونيل عدسة: داني غرين وقد حلّت أسراب هذا النوع الأصغر من بين أنواع البفن الأربعة ضيوفاً على جزر وشطآن بريطانيا ذات المرتفعات القصية الوعرة

  • جمــالٌ مـؤقت

    يتمتع ذكر بط الماندرين بألوان ريش زاهية مذهلة تجعله من أجمل طيور البط وأكثرها إثارة للإعجاب، بل من أجمل طيور العالم على الإطلاق.. هذا ما يقوله كريستوف

  • الطنــان.. عبقري الطيــران

    أخذَنا سعيُنا وراء أصغر طائر في العالم، إلى الفِناء الخلفي لمنزل ذي لون وردي بمدينة "بالبيت" في كوبا، حيث راح عالم الطيور "كريستوفر كلارك" يُفرغ سيارت

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ