صورتان من السودان والجزائر تفوزان في “الصحافة العالمية للصور”

17 - أبريل - 2020
أعلنت "مؤسسة الصحافة العالمية للصور" (World Press Photo) يوم أمس، في أمستردام عن الفائزين في مسابقتها للصور "في ثمان فئات" إضافة إلى مجال "سرد القصص الرقمية"، التي تضم ثلاث فئات. وفاز بالجائزة الرئيسة في الدورة الـ 63 للمسابقة الياباني "ياسويوشي شيبا". وتُظهر صورته الفائزة شابًا سودانيًا ثائرًا تحيط به مجموعة من الشباب الذين ينيرون ما حوله بهواتفهم النقالة. والتُقطت الصورة خلال انقطاع الكهرباء في الخرطوم وسط الاحتجاجات الشعبية ضد الرئيس السوداني السابق عمر البشير. وفاز شيبا، المصور لوكالة "فرانس برس" والمقيم في نيروبي، بنفس الصورة في فئة "الأخبار العامة". وعن اللحظة التي التقط فيها الصورة، يقول شيبا: "هكذا كان الاحتجاج الجماعي السلمي الوحيد الذي عايشته خلال إقامتي. لمست تضامنهم غير المحدود مثل الرماد المشتعل الذي يمكن أن يشتعل في كل لحظة".
أما جائزة قصة "World Press Photo" لهذا العام فقد حصل عليها الفرنسي "رومان لوروندو" الذي وثق بصورته شبيبة الجزائر الغاضبة. وهذه الجائزة مخصصة للصور ذات السرد القصصي حول أحداث أو موضوعات ذات أهمية صحفية. ومن بين القصص في الفئات الأخرى مثل "الأخبار العامة" و"المراقبة الطويلة" أو "الطبيعة"، كانت هناك سلسلة صور حول تبعات سقوط طائرة في إثيوبيا (في 10 مارس 2019)، واشتعال الحرائق في أستراليا، والحرب في سورية، إضافة إلى صور لمنقذي حيوانات. وكانت تجارة الأسلحة، والثورة في هونغ كونغ، والإجهاض في روسيا البيضاء أيضًا من بين موضوعات الصور القصصية، فضلًا عن صور حول النزاع في أفغانستان.
وللمرة العاشرة يتم أيضًا منح جوائز لسرد القصص الرقمية، والفائز هذه السنة ضمن هذه الفئة هو "دي جي كلارك" الذي وثق تجربة الاحتجاجات في هونك كونغ. أما جائزة فيديو الإنترنت لهذا العام فقد حصل عليها كل من "فرنسوا فيرستير" و"سايمون وود" عن موضوع شح المياه في مدينة كيب تاون في جنوب إفريقيا. وتُعد جائزة مؤسسة الصحافة العالمية للصور أكبر مسابقة في التصوير الصحفي على مستوى العالم، أطلقتها مجموعة من المصورين الهولنديين عام 1955.

المصدر: أ ف ب
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ