صخور القمر قد تساعد في فهم براكين الأرض

18 - يوليو - 2019
رويترز
بعد مرور 50 عاما على أول مرة يطأ فيها البشر سطح القمر، يعتقد علماء أن عينات الصخور التي جمعها رواد الفضاء في برنامج "أبولو" قد تساعد في التنبؤ بثورات البراكين على الأرض بدقة أكبر. وعينات الصخور البازلتية، الشبيهة بمعظم الصخور البركانية على الأرض، هي بقايا من ماضي القمر البركاني، إذ تُظهر دراسات أدلة على حدوث ثورات بركانية هناك قبل ما يتراوح بين 1.5 مليار عام إلى ملياري عام. ومن خلال فحص عينات من القمر وأيضا من كوكب المريخ وكويكب "فيستا"، يقارن العلماء بين الكيفية التي تشكلت بها الصخور في ظروف جاذبية مختلفة، خاصة كيفية تأثير الجاذبية في الحمم المنصهرة الموجودة داخل كتل صخرية قبل مليارات السنين.
وقال "مات بانكهيرست"، قائد فريق البحث من "معهد علم البراكين" في جزر الكناري: "نواجه حاليا ثغرة في علم البراكين، إذ أننا نستطيع مراقبة ما يحدث في بركان في الوقت الراهن، لكن من الصعب جدا رؤية المستقبل لأننا لا نملك مرجعية من الماضي". وأضاف: "ننظر لصخور القمر لأنها تملك شيئا مميزا جدا، إذ أنها تشكلت في بيئة جاذبية أضعف وهو ما يغير سلوك البلورات والحمم تجاه بعضها بعضا أثناء تشكلهما". وتابع بانكهيرست قائلا: "لهذا تعطينا دراسات مثل هذه أساسا لفهم العمليات التي تحدث تحت تأثير الجاذبية الأرضية".
وأقرضت وكالة "ناسا" فريق الدراسة 18 عينة قمرية كانت محفوظة بعناية لدى "مركز جونسون للفضاء" في مدينة هيوستن الأميركية. وبين عامي 1969 و 1972، جمعت ست بعثات هبطت على القمر -في إطار برنامج أبولو- أكثر من ألفي عينة يصل وزنها الإجمالي إلى نحو 382 كيلوجراما من الصخور والحصى والغبار من سطح القمر. وقال "رايان زيغلر" -المسؤول عن حفظ عينات أبولو لدى ناسا- إن العينات المستخدمة في الدراسة جمعتها بعثتا "أبولو 12 و 15"، وجاء بعضها من منطقة واسعة على سطح القمر. وأضاف: "كانت أبولو 15 أول بعثة تستخدم عربة [استكشاف الفضاء] لذا كان بمقدورهم أن يجوبوا مساحة أكبر. وتمكن روادها من زيارة منطقة بازلتية تعرف باسم [الأخدود القمري]، وهي عبارة عن أنبوب حمم منهار بالأساس". وتابع قائلا وهو يمسك قطعة من صخور القمر مغلفة بمادة صمغية "بالتالي فإنها من منطقة بركانية لا تختلف عن هاواي". وقال زيغلر: "إذا أردتم فهم كيف ستثور البراكين على الأرض وبأي جدول زمني، فإن دراسة صخور من كواكب أخرى ستساعدكم فعلا في معرفة المزيد عن الأمر".
موضوعات ذات صلة
  • "إيسبيس" تستكشف القمر

    رويترز قالت شركة "إيسبيس" اليابانية الناشئة لاستكشاف القمر، إنها تخطط السفر إلى الفضاء على متن صواريخ شركة "سبيس إكس" -المملوكة لإيلون ماسك- في عامي

  • الزلازل تكشف أن باطن القمر نشط تكتونيا

    رويترز كشف تحليل جديد لزلازل جرى قياسها بأجهزة قياس تعمل على سطح القمر من عام 1969 و 1977، أن القمر نشط زلزاليا مثل كوكب الأرض وليس خاملا مثلما كان ي

  • عد تنازلي نحو عصر جديد في الفضاء

    في مثل هذا الشهر قبل خمسين عامًا، مشى رواد الفضاء على سطح القمر أول مرة. فقد أظهر نجاح بعثة "أبولو 11" -بعد مرور 66 عاما فقط على أول طيران للأخوين "را

  • الإقلاع.. ماذا بعد؟

    كانت لحظات التاريخ المشهودة، عندما صعد البشر إلى القمر أول مرة في مثل هذا الشهر قبل 50 عامًا؛ وليس ذلك فحسب لأن تلك الزيارة الأولى لنا إلى عالم آخرَ ق

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ