شركة أسترالية تفجر موقعا تراثيا عمره آلاف السنين

29 - مايو - 2020
بدون أدنى شعور بالندم أو الأسف، أقدمت شركة تعدين أسترالية على تفجير موقع تراثي وثقافي مهم للسكان الأصليين في غربي أستراليا في نهاية الأسبوع الماضي، بحجة توسيع منجم للحديد. وما يثير الانزعاج في أستراليا -حيال هذا الأمر- أن شركة التعدين المسؤولة عن الحادث فعلت ذلك بإذن من الدولة، الأمر الذي يسلط الضوء على قوانين الحفاظ على التراث الضعيفة في أستراليا، خصوصا وأن الشركة حصلت على الإذن بتنفيذ التفجيرات في عام 2013. إذ أقدمت شركة "ريو تينتو" للتعدين وبشكل متعمد على تدمير ملجأي "جوكان 1" و"جوكان 2"، اللذين يعود تاريخهما إلى ما قبل أكثر من 46 ألف سنة في منطقة "بيلبارا" غربي أستراليا.
وكان سكان البلاد الأصليين، المعروفين باسم "أبورغيني" قد سكنوا الملاجئ الصخرية قبل أكثر من 46000 سنة، مما يجعلها واحدة من أقدم مواقع التراث في البلاد، وتفجيرها يشكل خسارة تراثية وثقافية كبيرة لأصحاب الموقع التقليديين من شعوب "بينيكورا" و"بوتو كونتي كوراما"، بالإضافة إلى علماء الآثار الذين لم يجروا تحريات كاملة عن هذه المواقع. ونقلت شبكة "إيه بي سي" الإخبارية عن "جون أشبورتون"، رئيس لجنة أرض بوتو كونتي كوراما: "شعبنا منزعج وحزين للغاية من تدمير هذه الملاجئ الصخرية وحزين على فقدان الاتصال بأسلافنا وكذلك أرضنا.. ندرك أن الشركة قد امتثلت لالتزاماتها القانونية، ولكننا نشعر بقلق بالغ إزاء عدم مرونة الأسس التنظيمية".
وعثر في عام 2014، خلال رحلة استكشافية للموقع، على عناصر ذات أهمية أثرية في ملاجئ الصخور، تضمنت أحجار الطحن القديمة، وهي أدوات مصنوعة من عظم الكنغر تعود إلى نحو 28000 سنة، وحزام عمره 4000 عام مصنوع من شعر الإنسان ولقى أثرية أخرى. وأوضح أشبورتون في بيان "هذا أحد أقدم المواقع إن لم يكن الأقدم على الإطلاق في المرتفعات بيلبارا، وهو جزء من المناظر الطبيعية الغنية في المنطقة التي لم تتم دراستها بتعمق. هناك أقل من حفنة من مواقع السكان الأصليين المعروفة في أستراليا مثل هذا الموقع ونعلم من الدراسات الأثرية أنها واحدة من أقدم المواقع الاستيطانية البشرية على المستوى الوطني.. لا يمكن الاستهانة بأهميتها".
من جانبها، قالت "سامانثا هيبورن"، أستاذة القانون لدى "جامعة ديكين"، إن ملاجئ جوكان الصخرية هي المواقع الأسترالية الداخلية الوحيدة التي وثقت النشاط البشري حتى آخر العصر الجليدي، مضيفة "إن التراث الثقافي للشعوب الأصلية جزء أساسي من حياة مجتمع الشعوب الأصلية وهويته الثقافية". وأشارت إلى أن شركة ريو تينتو كانت تعمل "ضمن القانون"، وأن "هذا الفشل في وضع ضمانات تنظيمية مناسبة وفي الوقت المناسب يكشف عن تجاهل وعدم احترام لمواقع السكان الأصليين المقدسة". وفي بيان نشر بعد الحادث المدمر، لم تعبّر ريو تينتو عن أي ندم أو أسف، وصرّح متحدث باسم الشركة لوكالة فرانس برس "عملت ريو تينتو بشكل بنّاء مع ممثلي شعب بوتو كونتي كوراما في مجموعة من المسائل التراثية بموجب الاتفاقية وعدلت عملياتها حيثما أمكن عمليا لتجنب الآثار التراثية وحماية الأماكن ذات الأهمية الثقافية للمجموعة".

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • النزيف الجليدي يذيب تراث ألاسكا

    ما زال الموقع الأثري في "نوناليك" على الساحل الجنوبي الغربي من ولاية ألاسكا شاهداً على لحظة مأساوية خطفها القدر من يد الزمن وتكفل الجليد بتخليدها. فهذ

  • "تلال مدافن دلمون" على قائمة التراث العالمي لـ "اليونسكو"

    الاتحاد أدرجت لجنة التراث العالمي، موقع "تلال مدافن دلمون" على قائمة التراث العالمي التابعة لـ "منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسك

  • غربـة فـي الوطـن

    دليل المتشائمين عندما تتغيّر الأماكن التي لطالما أحببناها، فإنّ وقع التغيّر يولّد فينا شعورًا "شبيهًا بالحنين إلى الوطن". بينما تمدّدت مناجم الفحم

  • دروب إيطاليا السرمدية

    يظل الترحال الموسمي في "بوليا" تقليدًا مجتمعيًا راسخًا.. وكذلك الحال في مناطق رعوية أخرى بالعالم. في شهر يونيو من كل عام، يُجَمّع "نونتسيو مارسيللي

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ