“ساعة الأرض”.. توحد العالم في مواجهة التغير المناخي

28 - مارس - 2020
تُعد "ساعة الأرض" واحدة من أكبر المبادرات البيئية التي تشترك فيها مئات العواصم والمدن الكبرى حول العالم، لتسليط الضوء على ضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة للتصدي للتحديات التي يواجهها كوكب الأرض، مثل التغير المناخي والاحتباس الحراري والانخفاض غير المسبوق لمعدلات التنوع البيئي. وتم تنظيم "ساعة الأرض" للمرة الأولى في مدينة سيدني الأسترالية عام 2007، ثم اتسع نطاق الفعالية لتصبح حركة تضامن عالمية يشارك فيها الملايين في أرجاء المعمورة عبر إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية، إضافة إلى إطفاء أضواء أبرز المعالم والمباني حول العالم من الساعة 8:30 إلى 9:30 مساء يوم السبت الأخير من شهر مارس في كل عام.
وحرصاً من القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة على نشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع ودعم الجهود العالمية الهادفة إلى الحد من الانبعاثات الكربونية، نظمت "هيئة كهرباء ومياه دبي" هذه المبادرة البيئية للمرة الأولى عام 2008؛ لتصبح بذلك دبي أول مدينة عربية تشارك فيها. وعلى مدى 12 عامًا حققت دبي نتائج مبهرة في تقليل استهلاك الكهرباء والانبعاثات الكربونية. وخلال "ساعة الأرض 2019" سجلت الهيئة انخفاضًا في استهلاك الكهرباء في دبي بمقدار 267 ميجاوات ما يعادل انخفاضًا قدره 114 طنًا من الانبعاثات الكربونية. وتحتفي هيئة كهرباء ومياه دبي اليوم السبت بـ"ساعة الأرض" تحت شعار "عبر بصوتك من أجل الطبيعة"، إذ وجهت الهيئة الدعوة للمتعاملين وأفراد الجمهور للمشاركة في المبادرة العالمية من خلال إطفاء الأضواء والأجهزة الكهربائية غير الضرورية.
المصدر: وكالة أنباء الإمارات "وام"
موضوعات ذات صلة
  • التلوث الضوئي العالمي يحجب أنوار النجوم

    واشنطن (رويترز) - عندما أطل فان خوخ من نافذة المستشفى النفسي الذي كان يقيم به في سان ريمي عام 1989 رأى النور الساطع لنجوم لا تحصى في سماء جنوب فرنسا أ

  • روما تضيء شوارعها بمصابيح صديقة للبيئة

    روما- رويترز تستثمر روما الملايين من اليورو في نشر مصابيح "الصمام الثنائي الباعث للضوء" [ليـد] في إضاءة الشوارع. ولكن بعض سكان المدينة الخالدة أبدوا

  • زيادة التلوث الضوئي العالمي

    واشنطن- رويترز قال باحثون إن بيانات الأقمار الصناعية أظهرت أن درجة سطوع الأضواء الصناعية في المناطق المكشوفة والمساحة التي تغطيها هذه الأضواء ليلا، ز

  • العلم.. نبراس المستقبل

    ربما تكون المَهمة العلمية الأكثر طموحًا، هي إلهام البشرية المبادرة إلى العمل، كما تقول كاتبة هذه السطور، التي شاركت في تأليف السلسلة التلفزيونية، "الك

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ