زيادة التلوث الضوئي العالمي

24 - نوفمبر - 2017
واشنطن- رويترز
قال باحثون إن بيانات الأقمار الصناعية أظهرت أن درجة سطوع الأضواء الصناعية في المناطق المكشوفة والمساحة التي تغطيها هذه الأضواء ليلا، زادت بنحو 2 بالمئة سنويا من 2012 حتى 2016، لتؤكد بذلك المخاوف من الآثار البيئية للتلوث الضوئي على الإنسان والحيوان. ووجد الباحثون أن وتيرة الزيادة في البلدان النامية أسرع بكثير منها في الدول الغنية التي تنتشر فيها الأضواء الساطعة ليلا.
وقال الباحثون إن بيانات القمر الصناعي الخاص بالطقس التابع لـ" الإدارة الأميركية الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي" قد لا تعكس حجم المشكلة بالكامل لعدم استطاعة جهاز الاستشعار بالقمر رصد بعض الإضاءة الصادرة عن مصابيح الصمام الثنائي الباعث للضوء "ليد" مع انتشار استخدامها خاصة الضوء الأزرق منها. وقال "كريستوفر كايبا"، من معهد "جي.إف.زي" الألماني لأبحاث علوم الأرض وكبير الباحثين في الدراسة التي نشرتها دورية "ساينس أدفانسس": "يزداد سطوع الضوء في الأرض أثناء الليل. ولم أتوقع فعلا أن يكون هذا حقيقيا وبهذه الوتيرة المنتظمة لزيادة السطوع في كثير من الدول".
ووجد الباحثون أنه جرى رصد الزيادة في الإضاءة الليلية المنبعثة من الأرض في أرجاء أميركا الجنوبية وإفريقيا وآسيا باستثناءات قليلة. وأوضح الباحثون أن مستويات الضوء ظلت ثابتة في عدد قليل من الدول بينها بعض من أكثر الدول سطوعا مثل إيطاليا وهولندا وإسبانيا والولايات المتحدة، رغم ما قاله الباحثون عن أن "عمى" جهاز الاستشعار بالقمر الصناعي عن بعض أضواء الليد قد يخفي زيادة حقيقية. وازدادت المساحة المضاءة في استراليا بسبب حرائق الغابات بينما تراجعت الأضواء الليلية المرصودة في سوريا واليمن مع ما تشهدانه من حروب.
وقال "فرانس هولكر" عالم بيئي من معهد "لايبنيتس لإيكولوجيا المياه العذبة ومصايد الأسماك الداخلية" إن هناك عواقب بيئية للتلوث الضوئي حيث تشتت الأضواء الصناعية الإضاءة الطبيعية المتوفرة في البيئة الليلية. وأضاف أن زيادة الوهج في السماء قد يؤثر في نوم الإنسان. وقال هولكر: "إضافة لما يسببه الضوء الصناعي من تهديد لـ 30 بالمئة من الفقاريات الليلية وأكثر من 60 بالمئة من اللافقاريات الليلية، فإنه يؤثر أيضا في النباتات والكائنات الدقيقة.. ويهدد التنوع الحيوي بتغيير العادات الليلية مثل التكاثر أو أنماط الهجرة لكثير من الكائنات المختلفة من الحشرات والبرمائيات والأسماك والطيور والخفافيش وحيوانات أخرى". وقال كايبا إن الإضاءة المنبعثة ليلا تحجب أيضا النجوم التي كان بوسع الإنسان رؤيتها لآلاف السنين.
موضوعات ذات صلة
  • حرب الفضاء حرب الفضاء

    مع نهاية ستينيات القرن الماضي، هدأت حدة الاكتشافات الفضائية بعد فورة علمية وتكنولوجية أوصلت الإنسان إلى سطح القمر. ومع انتهاء الحرب الباردة تخلت الولا

  • روائع "هابل" العَشْر

    لطالما أبهرتنا الصور التي التقطها هذا المرقب الفضائي على مدى 25 سنة؛ واليوم يُطلعنا رئيس العلماء المتخصّصين في صور "هابل" على مشاهده السماوية العشرة ا

  • التلوث الضوئي العالمي يحجب أنوار النجوم

    واشنطن (رويترز) - عندما أطل فان خوخ من نافذة المستشفى النفسي الذي كان يقيم به في سان ريمي عام 1989 رأى النور الساطع لنجوم لا تحصى في سماء جنوب فرنسا أ

  • روائع سماوية

    لا ترى العين البشرية من الكون الفسيح سوى جزء يسير، حتى في أكثر الليالي صفاءً وإضاءةً بالنجوم. لذلك، حين تظهر ذراع كوكبة "الدب الأكبر" (Big Dipper) أو

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ