زعنفة صناعية.. تعيد الحياة للسلحفاة “جودي”

14 - يناير - 2020
رويترز
قبل سنوات فقدت السلحفاة التايلاندية "جودي" زعنفتها اليسرى بعد أن وقعت في شباك صيادين، فأصبحت عاجزة عن الحركة وعاشت حياتها في معاناة دائمة في الأسر. غير أن جودي، وهي نوع من السلاحف البحرية التي تعاني من خطر الانقراض، استطاعت العوم من جديد بكل سهولة؛ بعد تركيب أول زعنفة صناعية لها في تايلاند الأسبوع الماضي.
وقالت "نانتاريكا تشانسو"، الطبيبة البيطرية التي شاركت في تطوير الزعنفة: "أصبحت تعوم أفضل كثيرا وبدأت تتعلم استخدام الزعنفتين في تغيير الاتجاه". وخلال العام الماضي تعاونت السلطات البيئية في تايلاند مع باحثين لدى "جامعة تشلالونكورن" في بانكوك لتطوير الزعانف للسلاحف البحرية الجريحة اقتداء بمشروعات مماثلة في اليابان والولايات المتحدة. وفي السابق كانت جودي تستطيع العوم بصعوبة باستخدام زعنفتها اليمنى، وهي تعيش في منطقة مغلقة مع سلاحف أخرى مصابة. ويمكن لعشر سلاحف أخرى في تايلاند الاستفادة من هذا المشروع. وأضافت نانتاريكا إن الأطراف الصناعية لن تمنح السلاحف الجريحة اللياقة الكافية للعودة إلى البحر، لكن الهدف هو تحسين ظروف حياتها في الأسر
موضوعات ذات صلة
  • محميات تستعيـد ثرواتهـا

    تعد محمية أشجار القرم والحفية بالشارقة من أبرز المواقع الغنية بالموارد الطبيعية في الإمارات. ويزخر الموقع بالعديد من عناصر الطبيعة الخلابة والكثبان ال

  • في إثر السلاحف

    ليس من السهل رفع سلحفاة بحرية يمكن أن يبلغ وزنها سبعين كيلوجراماً من مياه البحر ووضعها داخل مركب. لكن ذلك ما تقوم به "ماريانا فوينتس"، عالمة الأحياء ا

  • زواحف بلا مخاوف

    في جزيرة مرجانية معزولة، يكتشف مصوّرٌ فردوسًا بدائيا يكون المرء فيه مجرّد عنصر من النظام البيئي. أصابتني الدهشة حين دخلَت سلحفاةٌ إلى كوخي أول مرة

  • سلاحفٌ شعارها الصمود

    عَمَّرت السلاحف البحرية المحيطات منذ 100 مليون عام، بيدَ أننا صرنا نُهدد حياتها، برغم مرونتها وقدرتها على الصمود. للتعرف إلى مآل هذه الكائنات في ال

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ