روبوت يقدم المشروبات في مطعم هولندي

03 - يونيو - 2020
استعان مطعم بمدينة "ماستريخت" جنوب هولندا بمجموعة غير معتادة من العاملين الجدد، بعد استئناف المطعم نشاطه مع تخفيف البلد للقيود التي فرضت لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد، وهذه المجموعة الجديدة هي "روبوتات". ويقوم الثلاثي الآلي "أيمي" و"آكر" و"جيمس" بالتحرك جيئة وذهابا في أرجاء المطعم وهم يقدمون المشروبات، بما يقلل تحركات الموظفين البشر في أنحاء المكان. وتتخذ كل من هذه الروبوتات شكل إنسان بما في ذلك ذراعين للإمساك بصواني التقديم، وتظهر على وجوهها ابتسامة أو عبوس أحيانا. وترحب الروبوت آيمي بسيدتين تجلسان أمامها وهي تقدم كأسين من الشاي المثلج، بعبارة: "مرحبا.. ها هو الطلب. خذه من على الصينية. سأعود تلقائيا بعد 20 ثانية". وعلى الزبائن تسلم مشروباتهم بأنفسهم.
وعلى الرغم من أن الاستعانة بالعاملين الآليين بدأت في الصين قبل عدة أعوام، وأصبحت منذ ذلك الحين صيحة جديدة في مطاعم حول العالم، فلم يدخل سوى عدد ضئيل من الروبوتات إلى مطاعم هولندية. وفي الوقت الحالي، تقتصر الخدمات الآلية في المطعم الهولندي على تسليم المشروبات؛ لكن مالكه يأمل في توسيع نطاق مساهمة الروبوت في قوة العمل سريعا. ويقوم الموظفون الذين يستخدمون أقنعة بوضع المشروبات على صواني التقديم، ثم يضغطون رقم الطاولة، ثم يتراجعون لإفساح المجال أمام الروبوتات. ويقول ""بول سيجبين""، أحد العاملين في المطعم، إن وظيفة النادل لديهم ليست في خطر من رواد المطعم المقبلين من الخارج.

المصدر: رويترز
موضوعات ذات صلة
  • دولة تخلو من فيروس كورونا

    أعلنت جزر كوك الواقعة بالمحيط الهادي خلوها من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، وهي أول دولة في العالم تقوم بذلك، بعد أن جاءت نتائج جميع الاختبارات الت

  • مطعم "طاولة لشخص واحد" يفتتح أبوابه في السويد

    في أحد مروج السويد استقبل مطعم يضم طاولة واحدة ومقعدا واحدا أول زبائنه، في محاولة للجمع بين تجربة التنزه وحماية الزبائن من خطر الإصابة بفيروس كورونا ا

  • امتحانات الطلاب وسط أشجار المعهد الزراعي

    تخيل أنك تخوض الامتحانات النهائية وأنت جالس على طاولة وسط أشجار الزيتون والطيور المغردة والهواء العليل في يوم ربيعي وفي ريف إيطالي. هذا السيناريو الذي

  • من قلب الحجر الصحي

    في زمن فيروس "كورونا"، يذهب أحد المصورين بعيدًا لالتقاط الصور. ثبَّت "غابرييل غاليمبيرتي" عمودَي إضاءة فوتوغرافية أمام نافذة خارج أحد المساكن. ثم ترا

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ