رصد حيوان “النيص” و”ثعلب روبل” بعد غياب

25 - سبتمبر - 2018
وكالة أنباء الإمارات "وام"
أعادت هيئة البيئة - أبوظبي اكتشاف حيوان "النيص"، الذي كان يعتبر في الماضي من الحيوانات المنقرضة في الإمارات؛ فيما سجلت وجود "ثعلب روبل" (والمعروف أيضاً باسم ثعلب) الذي شوهد قبل 13 عاما، وذلك في اكتشاف جديد يعزز من دورها وجهودها في المحافظة على التنوع البيولوجي في الدولة. وبموجب هذا الاكتشاف، سيتم إضافة هذين النوعين إلى الأنواع الـ 36 من الثدييات المسجلة في إمارة أبوظبي، والتي تضم عددا قليلا من الحيوانات التي انقرضت من البرية ولم تعد رؤيتها الآن مثل، النمر العربي والذئب العربي والضبع المخطط.
وتم رصد وجود حيوان النيص وثعلب روبل من خلال كاميرات خاصة للتصوير عن بعد، تلتقط الصور تلقائيا عند مرور أي جسم من أمامها. وتعمل هذه الكاميرات على مدار الساعة وطيلة أيام الأسبوع وتتميز بوجود فلاش يصدر الأشعة تحت الحمراء غير المرئية وذلك لتجنب إخافة الحيوانات عند تصوريها. وعلى مدى السنوات الماضية تقوم وحدة تقييم ومراقبة التنوع الحيوي البري التابعة للهيئة بإجراء مسوحات للتعرف على ملامح التنوع البيولوجي في أبوظبي. واعتمدت الهيئة مؤخرا بشكل كبير على أحدث الأدوات والتقنيات في تقييم التنوع البيولوجي في إمارة أبوظبي، إذ ساعد استخدام كاميرات التصوير عن بعد في مراقبة أنواع الثدييات الرئيسة وفي توثيق الأنواع المراوغة. وساعدت هذه التقنية الباحثين لدى الهيئة في تسجيل وجود قط الرمال في أكثر من 17 موقعا في منطقة الظفرة بأبوظبي، بعد اختفائه لعدة سنوات إذ كان يعتقد سابقا أنه في حالة تدهور حاد في البرية ووجوده بأعداد قليلة.
ويعد النيص -الذي قد يصل وزنه إلى نحو 18 كيلوغراما- من أكبر القوارض الموجودة في منطقة الشرق الأوسط، وهو حيوان يتميز بوجود الأشواك الطويلة الإبرية الحادة التي تغطى جسمه؛ والتي يستخدمها للدفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة. ويمكن العثور على هذا النوع في شبه الجزيرة العربية. ويعد هذا النوع من الحيوانات التي تواجه خطر الانقراض في شبه الجزيرة العربية، بسبب التناقص المستمر في أعداده أمام الزحف العمراني، ويمثل غذاءً لبعض الحيوانات البرية الأخرى مثل الذئاب والوشق. ورغم الحماية الخارجية الموجودة على جسم النيص وهي الأشواك، إلا أن هناك بعض الحيوانات تستطيع افتراسه، كما يتم قتله في بعض المناطق لأنه يمكن أن يصبح آفة تهدد المحاصيل الزراعية.
يشار إلى أن النيص كان ينتشر في برية الإمارات في الماضي، إذ أشارت مقالة نشرت في 22 نوفمبر 1967 إلى أن بعض البدو القدماء في الإمارات كانوا يتذكرون رؤية النيص في مناطقهم. ووفقا لـ "التقرير الوطني الخامس لدولة الإمارات العربية المتحدة لاتفاقية التنوع البيولوجي"، فقد تم تسجيل هذه الأنواع في برية الإمارات ولكن لم يتم تأكيد انقراضها. وكان الباحثون في الهيئة قد عثروا في ديسمبر الماضي، على آثار أقدام وأشواك للنيص في منطقة الظفرة؛ لذا بدأت الهيئة في استخدام كاميرات التصوير عن بعد لمحاولة التقاط صور لهذا الحيوان الذي يعد من الأنواع المراوغة التي تقضي معظم وقتها في الجحور.. ونجحت في ذلك.
ويعد ثعلب روبل واحدا من ثلاثة أنواع من الثعالب المنتشرة في برية الإمارات، يتراوح لونه من الرملي إلى الرمادي الباهت مع آذان كبيرة تشبه الخفافيش وخضم " مقدمة الفم " قصير وذيل طويل وكثيف. وهو حيوان صغير -يزن أقل من كيلوغرامين- يعيش في أوكار ويتغذى على الثدييات الصغيرة والزواحف واللافقاريات. ويعد من الأنواع النادرة جدا ولا يسهل رؤيتها في البرية، وتضم قاعدة بيانات الهيئة لسجلات تشير إلى مشاهدة ثعلب روبل منذ أوائل التسعينات حيث تم تسجيل آخر رؤية مؤكدة في عام 2005 .
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ