رصد إشارة راديوية جديدة داخل درب التبانة

03 - مايو - 2020
إشارة راديو قادمة من داخل مجرة درب التبانة تمثل اكتشافا جديدا لعلماء الفلك، يثير التكهنات ويدفع باتجاه المزيد من الفرضيات. الإشارة عبارة عن رشقة راديوية سريعة جدا آتية من الفضاء البعيد، غالبا ما يتم تحديدها في بيانات الأقمار الصناعية.
وليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها رصد إشارة راديو في فضاء درب التبانة، لكن الاكتشاف الجديد يضيف مزيدا من الغموض إلى هذه الظاهرة. فقد تم اكتشاف الإشارة الأولى منذ أكثر من عقد من الزمن، وهو ما دفع لوضع العديد من النظريات لتفسير ما جرى، منها اصطدام نجمين مثلا.
مجموعة دولية من العلماء كثفت أبحاثها منذ سنوات لحل اللغز، وأدى التعاون إلى اكتشاف المزيد من إشارات الراديو في الفضاء الخارجي. ومن أحدث النظريات التي ظهرت أخيرا أن هذه الموجات، قد تكون ناتجة عن انهيار نواة نجم ضخم، يحتوي مجالا مغناطيسيا قويا جدا. وقد يسمح تكرار التقاط هذه الموجات بين فترة وأخرى بمراقبة الأطوال الموجية، وإمكانية إجراء دراسة أكثر تفصيلا لفهم طبيعتها، إذ تعتبر الانفجارات الراديوية السريعة، واحدة من الألغاز الأكثر إثارة في الفضاء الخارجي.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • هل نحن وحدنا في هذا الكون؟

    في مطلع ستينيات القرن الماضي وضع عالم فرنسي يدعى فرانك دريك، معادلة حسابية هدفها تقدير احتمالات وجود حياة في الكواكب الأخرى المنتشرة بكوننا الفسيح. و

  • روائع سماوية

    لا ترى العين البشرية من الكون الفسيح سوى جزء يسير، حتى في أكثر الليالي صفاءً وإضاءةً بالنجوم. لذلك، حين تظهر ذراع كوكبة "الدب الأكبر" (Big Dipper) أو

  • ثقب أسود أكبر من الشمس بمليار مرة

    سكاي نيوز عربية اكتشف العلماء أقدم وأكبر نجم زائف متوهج "بلازار"، وهو عبارة عن ثقب أسود فائق الكتلة ومن أشد الأجرام السماوية إصدارا للطاقة والأشعة في

  • رؤى هابل السماوية

    ما زال تلسكوب "هابل" يُرينا الفضاء العميق، على الرغم من مضي وقت طويل على انتهاء عمره المفترَض. في عام 1990، أطلقت وكالة "ناسا" و"وكالة الفضاء الأور

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ