دراسة تحذر من السيناريو الأسوأ في عام 2070

05 - مايو - 2020
في غضون 50 عاما فقط، سيعيش ما بين 2 مليار و 3.5 مليار شخص، معظمهم من الفقراء الذين لا يستطيعون تحمل تكلفة مكيفات الهواء، في مناخ حار على نحو غير مسبوق في التاريخ لدرجة لا يمكن مواجهتها، بحسب دراسة جديدة. ومع كل زيادة بمقدار 1.8 درجة (درجة مئوية واحدة) في متوسط درجة الحرارة السنوية العالمية من تغير المناخ الناتج من صنع الإنسان، سينتهي الأمر بنحو مليار شخص أو نحو ذلك إلى أن يعيشوا في مناطق دافئة على نحو متقطع لدرجة تجعلها غير صالحة للسكن بدون تقنية التبريد، وفقا إلى عالم البيئة "مارتن شيفر" من "جامعة فاغنينغن" في هولندا، المؤلف المشارك للدراسة. ويعتمد عدد الأشخاص الذين سينتهي بهم الأمر في خطر، على مقدار انخفاض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون الحابسة للحرارة، ومدى سرعة نمو سكان العالم.
وفي ظل أسوأ السيناريوهات للنمو السكاني وللتلوث الكربوني، الذي قال كثير من علماء المناخ إنه يبدو أقل احتمالا هذه الأيام، تتنبأ الدراسة التي نشرت في مجلة "Proceedings"، التي تصدرها "الأكاديمية الوطنية للعلوم" بالولايات المتحدة، بأن حوالى 3.5 مليار شخص سيعيشون في مناطق شديدة الحرارة، حيث يعد هذا ثلث عدد سكان العالم المتوقع لعام 2070. وذكرت الدراسة أنه حتى السيناريوهات تعد مشروعا أكثر ترجيحا وأقل حدة أنه في غضون 50 عاما، سيعيش ملياري شخص في أماكن شديدة الحرارة بدون مكيفات الهواء.
في هذا الصدد، قالت ناتالي ماهوالد"، عالمة المناخ لدى "جامعة كورنيل"، والتي لم تكن جزءا من الدراسة: "إنه عدد ضخم ووقت قصير. لهذا السبب نشعر بالقلق". كما قالت هي وعلماء خارجيون آخرون إن الدراسة الجديدة منطقية وتنقل ضرورة تغير المناخ من صنع الإنسان بشكل مختلف عن الأبحاث السابقة. بطريقة غير معتادة للنظر في تغير المناخ، درس فريق من العلماء الدوليين البشر مثلما يفعلون مع الدببة والطيور والنحل للعثور على "مكان المناخ" حيث يزدهر الناس والحضارات. ونظروا إلى الوراء 6000 سنة للتوصل إلى "بقعة جميلة" من درجات الحرارة للبشرية، فوجدوا أن متوسط درجات الحرارة السنوية بين 52 و 59 درجة (11 إلى 15 درجة مئوية). ونظر العلماء إلى الأماكن التي من المتوقع أن تزداد سخونة بشكل غير مريح إلى حد بعيد من "البقعة الحلوة"، وخلصوا إلى أن ملياري شخص في الأقل سيعيشون في تلك الظروف بحلول العام 2070. ويعيش حاليا نحو 20 مليون شخص في أماكن بمتوسط درجة حرارة سنوي أكبر من 84 درجة (29 درجة مئوية)، أبعد بكثير من درجة الحرارة "الحلوة". وهذه المنطقة تعد أقل من 1 بالمئة من اليابسة على الأرض، وهي في الغالب بالقرب من الصحراء الكبرى وتشمل مكة المكرمة بالسعودية.
لكن مع ازدياد ازدحام العالم ودفئه، خلصت الدراسة إلى أن مساحات كبيرة من إفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية وأستراليا ستكون على الأرجح في نفس نطاق درجات الحرارة. وسيتأثر أكثر من مليار شخص تقريبا، وما يصل إلى 3.5 مليار شخص، بناء على الخيارات المتغيرة للمناخ التي تتخذها البشرية خلال نصف القرن المقبل، وفقا للمؤلف الرئيس "تشي شيوي" من "جامعة نانجينغ" في الصين. وقال شيفر، إنه بما يكفي من المال: "يمكنك العيش على سطح القمر"، لكن هذه التوقعات "غير قابلة للعيش مع الناس العاديين والفقراء والمواطن العادي في العالم". من جانبه، أوضح المؤلف المشارك في الدراسة "تيم لينتون"، وهو عالم مناخ ومدير "معهد النظم العالمية" في "جامعة إكستر" بإنجلترا، أن أماكن مثل نيجيريا يتوقع أن يتضاعف عدد سكانها 3 مرات بحلول نهاية القرن وستكون أقل قدرة على التأقلم.

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
  • تباشير النجاة

    دليل المتفائلين ستكون الحياة مختلفة -وأدفأ- في عام 2070. لكننا سنجد طرقا للحد من انبعاثات الكربون والعناية بالطبيعة.. ومن ثم الازدهار. لأمي شعر بن

  • نُذُر الكارثة

    دليل المتشائمين إننا بفشلِنا في التصدي للتغير المناخي قد دَنَوْنا بكوكبنا من الهاوية. يمكن للابتكارات التقنية أن تجنبنا الكارثة، غير أن ذلك لن يبعث ع

  • هل يُنقذ الشباب كوكب الأرض؟

    دليل المتفائلين قبل "غريتا".. كانت كانت "سافيرن". غالبًا ما تظهر صورتاهما معًا جنبًا إلى جنب، لتشكلَا إطارًا زمنيًا للحملة طويلة الأجل التي يقودها

  • غربـة فـي الوطـن

    دليل المتشائمين عندما تتغيّر الأماكن التي لطالما أحببناها، فإنّ وقع التغيّر يولّد فينا شعورًا "شبيهًا بالحنين إلى الوطن". بينما تمدّدت مناجم الفحم

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ