جهاز مبتكر يرصد كورونا عبر الرائحة

20 - أغسطس - 2020
أعلنت "جي 42 للرعاية الصحية"، إحدى الشركات التابعة لمجموعة "جي 42" والتي التي تتخذ من أبوظبي مقرًا لها، عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "نانوسينت" (NanoScent) الإسرائيلية المتخصصة في تقنيات قراءة الروائح، لاستكشاف أوجه التعاون في تطوير وتصنيع وتوزيع جهاز "فحص الروائح" (Scent Check)، وهو حلّ مبتكر يمكنه اكتشاف الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد باستخدام عينة من هواء الزفير. ويتميز هذا الجهاز بقدرته على اكتشاف مجموعة من المركبات العضوية المتطايرة من هواء الزفير المشتق من استجابة الجسم المضيف لعدوى مرض "كوفيد-19"، ويتم التقاط عينة الهواء بسلاسة من خلال "مصيدة الهواء"، وهي حقيبة صغيرة مزودة بقشّة إذ يُطلب من الشخص الذي يتم فحصه نفخ الهواء عليها من أنفه، وبعدها يقوم نموذج قائم على التعلم الآلي بتحليل وتشخيص وتسمية المركبات العضوية المتطايرة وتقديم نتيجة الاختبار في غضون 30 إلى 60 ثانية. كما يتميز الجهاز المبتكر بأنه غير الجراحي ويستطيع تقديم النتائج بسرعة، مما يسهم في تحقيق تحول كبير في قطاع التشخيص على مستوى العالم. ويمكن للجهاز الجديد أن يعمل في بيئات اختبار كبيرة أو صغيرة، دون الحاجة إلى بنية تحتية معقدة، فضلًا عن فاعليته من حيث التكلفة. وبهذه المناسبة، شارك مسؤولون تنفيذيون من الشركتين في مراسم توقيع مذكرة التفاهم التي أقيمت عبر تقنية الفيديو بين دولة الإمارات وإسرائيل. وخلال مراسم التوقيع، ناقش الطرفان طرق الاستفادة من الخبرات والتقنيات ذات الصلة للإسراع بإطلاق الجهاز في هذه المرحلة التي يعد فيها إجراء اختبارات واسعة النطاق الطريقة الأكثر فعالية للحد من انتشار "كوفيد-19" في ظل عدم توفر لقاح لفيروس كورونا.
وقال "آشيش كوشي"، الرئيس التنفيذي لشركة جي 42 للرعاية الصحية: "تُعد شركتنا في طليعة الشركات التي تقوم بجهود كبيرة لمكافحة وباء [كوفيد-19]، كما تلتزم بتطوير برامج وحلول مبتكرة وفاعلة لتحسين الصحة العامة وحمايتها. وسوف نتمكن من خلال هذا التعاون مع [نانوسينت]، من إضافة حلول قوية لمحفظة حلولنا التشخيصية الشاملة التي تتضمن مسبقاً فحوصات [PCR] و [LamPORE]. كما تؤكد هذه الشراكة على ضرورة التعامل مع الوباء من خلال الجهود العالمية المشتركة التي تتشارك فيها المؤسسات خبراتها وتقنياتها لمنفعة المجتمع". من جانبه، قال "أورين جافريلي"، الرئيس التنفيذي لشركة نانوسينت: "في عام 2009، قدتّ سيارتي من نيويورك إلى العاصمة واشنطن لحضور مؤتمر نظمته الأردن، وقامت عدة شركات خلال المؤتمر باستعراض التطورات الحاصلة في الشرق الأوسط، وأدركت حينها أن إسرائيل ليس لها حضور في الشرق الأوسط في جوانب عديدة. لذا ركزت منذ ذلك الوقت على جعل إسرائيل جزءًا فاعلًا في المنطقة عبر استضافة العديد من النشاطات المحلية في إسرائيل. ولحسن الحظ، تشارك [نانوسينت] الآن في تحسين واقع الشرق الأوسط عبر توفير تقنيات متطورة لاختبارات [كوفيد-19]".

المصدر: وكالة أنباء الإمارات "وام"
موضوعات ذات صلة
  • هكـذا تُغيّـرنا الجـوائـح..

    فهل سنذكر الدروس التي تعلّمناها بعـد أن يُرفـع عـنا البـلاء؟ ما الذي تعلّمناه من التـاريـخ؟ وما الذي يعنيه ذلك لنا اليوم؟ في يوم أحدٍ مطلعَ شهر مارس،

  • هل ينتقل كورونا عبر الطعام؟

    بعد شهور من الأخذ والرد والتقارير المتضاربة، حسمت "منظمة الصحة العالمية" فيما يبدو نهائيا الجدل المحتدم بشأن احتمالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد عب

  • اختبار جديد لفحص كورونا بالتنفس

    أعلنت الشركة الإماراتية "أبيكس الوطنية" للاستثمار ومجموعة "تيرا" الإسرائيلية، عن تطوير جهاز جديد لفحص فيروس كورونا المستجد، سوف يساهم في تسريع عملية ا

  • طفرة.. تجعل كورونا أكثر عدوى لكنه أقل فتكًا

    قال طبيب أمراض معدية بارز إن فيروس كورونا المستجد، شهد تحورا يزداد شيوعا في أوروبا وأميركا الشمالية وأجزاء من آسيا، وإن هذا التحور يجعله أكثر عدوى لكن

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ