بقرار أميركي.. وقف تمويل “أبحاث الخفافيش”

30 - أبريل - 2020
قررت الحكومة الأميركية بشكل مفاجئ، وقف تمويل مشروع بحثي استمر لسنوات في الصين بملايين الدولارات، يهدف إلى البحث عن الفيروسات التاجية في الخفافيش. ووفقا لعالم أميركي بارز، فإن القرار قد يحجب معلومات مهمة عن هذه الأنواع من الفيروسات، وربما يمهد الطريق أمام وباء جديد في المستقبل. وفي بدايات المشروع المستمر منذ أكثر من 10 سنوات، كان الباحثون يقولون إنهم يعملون لتجنيب العالم أوبئة فيروسية في المستقبل، قد تكون مصدرها الخفافيش.
وكانت إدارة المشروع مسندة إلى مؤسسة أميركية غير ربحية تعرف باسم "إيكوهيلث أليانس"، ترسل فرقا بحثية إلى الصين لصيد الخفافيش وجمع عينات من دمها ولعابها وفضلاتها، والعمل على إنتاج لقاحات وعلاجات للفيروسات المكتشفة بها. ونجح المشروع بالفعل في اكتشاف المئات من الفيروسات التاجية، من بينها فيروسات شديدة الشبه بفيروس كورونا المستجد الذي سبب وباء عالميا. لكن في 25 من أبريل الجاري، أبلغت "المعاهد الصحية الوطنية" في الولايات المتحدة، التي كانت الجهة المانحة للمشروع، مؤسسة "إيكوهيلث أليانس" أن التمويل قد توقف، وفقا لموقع الإذاعة الوطنية العامة في الولايات المتحدة. وفي 17 أبريل، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه أعطى تعليماته للتحقق مما إذا كان هناك أي تمويل أميركي مخصص لـ "معهد ووهان للفيروسات"، الذي تشك الولايات المتحدة بأن فيروس كورونا المستجد قد "فر" منه.
وقال "بيتر داسزاك"، رئيس مؤسسة "إيكوهيلث أليانس"، إن الولايات المتحدة كان عليها التعاون مع السلطات الصينية لإجراء أبحاثها، في تفسير على ما يبدو لدعم أميركي بملايين الدولارات لجهات علمية صينية من بينها المعمل المذكور. وأضاف: "لا يمكنك فقط الظهور كأميركي وقول: أريد معرفة الفيروسات التي لديكم. عليك أن تعمل بالتعاون مع الجهات المحلية وبإذن من الحكومة". وتحدث داسزاك عن الإنجازات التي تحققت بفضل المشروع، قائلا: "الفريق والمتعاونون معه جمعوا في معهد ووهان للفيروسات حوالى 15 ألف عينة من الخفافيش. وحددوا بالفعل نحو 400 فيروس تاجي جديد تماما. 50 من هذه الفيروسات تسببت في تفشي متلازمة الجهاز التنفسي الحادة [سارس] عام 2002، والآن جائحة [كوفيد-19]". كما تمكن الباحثون من إثبات أن بعضا من فيروسات الخفافيش التاجية التي اكتشفوها، قادرة على إصابة خلايا بشرية في المعامل، وفقا لداسزاك. وأضاف المصدر: "اختبر الفريق عينات دماء لصينيين يعيشون قرب كهوف الخفافيش، ووجدوا دليلا على أن الفيروسات التاجية انتقلت من هذه الحيوانات إلى البشر لبعض الوقت". ويقول داسزاك: "أظهر عملنا أن ما بين مليون و 7 ملايين شخص يتعرضون سنويا في المناطق الريفية في الصين وجنوب شرق آسيا لهذه الفيروسات. هذا يمنحنا نظرة مستقبلية إلى ما يمكن أن يحدث". لكن داسزاك يرى أن انتشار "نظريات المؤامرة" والاتهامات التي لاحقت الصين بشأن نشر الفيروس عالميا، كانت وراء القرار الأميركي بوقف تمويل المشروع. ويضيف: "مع انتهاء التمويل لن نتمكن من القيام بهذا العمل. لن يستمر العمل الميداني". ويحذر من أنه "بمجرد أن ينتهي وباء كورونا، سنعرف مئات الفيروسات التاجية الأخرى التي وجدنا أدلة عليها في الصين تنتظر الظهور. لن نتمكن الآن من معرفة خطر ذلك، الأمر الذي يعرضنا لخطر الوباء التالي". ويوضح: "الفيروسات المكتشفة في المجمدات في الصين. كانت لدينا إمكانية الوصول لها بينما نتعاون معهم للحصول على التسلسل الجيني للفيروسات من العينات، لكن من بدون التمويل لن نتمكن من الحصول على ذلك".

المصدر: سكاي نيوز عربية
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ