النوم يقي الجسم من الإصابات المعدية

14 - فبراير - 2019
رويترز
يبدو أن حديث الأمهات العفوي صحيح: "إن أصابتك نوبة برد، فالنوم أفضل علاج". فقد اكتشف باحثون ألمان طريقة تزيد من خلالها قدرة النوم على درء نوبة برد. فالنوم يعزز فيما يبدو كفاءة خلايا مناعية معينة، من خلال تحسين فرص تعلقها بالخلايا المصابة بفيروسات وتدميرها في النهاية. وركز الباحثون اهتمامهم على الخلايا "تي" التي تتصدى للإصابات المعدية. فعندما ترصد هذه الخلايا خلية مصابة بعدوى فيروسية، فإنها تعكف على تنشيط بروتين لزج يعرف باسم "الإنتغرين" يسمح لها بالتعلق بتلك الخلية. واستطاع الباحثون أن يبرهنوا أن قلة النوم، وكذلك فترات التوتر الطويلة تؤدي إلى رفع مستويات الهرمونات؛ التي تعرقل -فيما يبدو- عملية الانتقال التي تساعد في تنشيط البروتينات اللزجة.
وقال "ستويان ديمتروف" -الباحث في "جامعة توبينن" بألمانيا وقائد فريق الدراسة- إنه إذا أراد إنسان أن يقوي جهاز المناعة فعليه "أن يحصل على كمية النوم المطلوبة كل ليلة، وأن يتجنب التوتر المزمن". والعلماء على دراية منذ فترة طويلة بأن قلة النوم يمكن أن تؤثر على جهاز المناعة، حسبما قال الدكتور "لويس دو بالو"، أستاذ أمراض الرئة والحالات الحرجة واضطرابات النوم في "كلية آيكان للطب" بمدينة نيويورك. وأضاف: "أظهرت دراسات إكلينيكية عديدة أن من لا يحصلون على قدر كافٍ من النوم، أكثر عرضة للمرض بعد تعرضهم للفيروسات.. إلا أن هذه الدراسة [الجديدة] تُظهر سبيلاً آخر للجزئيات، ربما يؤدي فيه النوم بالعمق والقدر الكافيين إلى تعزيز المناعة عبر الخلايا المعروفة بالخلايا تي". وتابع دو بالو: "ولهذا فإنها تعرض آلية أخرى ذات وصف فريد تقف وراء بعض التأثيرات الداعمة للمناعة المترتبة على النوم".
موضوعات ذات صلة
  • نَاموا.. تَصِحّوا

    ها قد أضاف تقرير صدر في دورية (Nature Communications) العلمية، فائدةً أخرى إلى قائمة فوائد ال

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ