اللاعب الكاميروني “روجيه ميلا” يعالج خطر الفيضانات

26 - يوليو - 2017
الكاميرون- رويترز
يتصدى نجم كرة القدم الكاميروني السابق "روجيه ميلا" الذي نال شهرة عالمية واسعة بطريقة احتفاله عقب تسجيله الأهداف في نهائيات كأس العالم، حالياً للفيضانات من خلال برنامج لتحويل المواد البلاستيكية التي تسد قنوات الصرف في بلاده إلى مواد للبناء. إذ تدفع مؤسسة "قلب إفريقيا" التابعة لميلا أموالاً للشبان العاطلين عن العمل من أجل جمع المواد البلاستيكية التي تسد المصارف وتفاقم الفيضانات في الكاميرون، ويتم بعد ذلك تحويل المخلفات إلى ألواح يمكن استخدامها بدلا من الخرسانة.
وقالت إيفيلين ماسوك، التي تقيم في "دوالا" أكبر مدن الكاميرون لرويترز "عندما يهطل المطر تفيض الأنهار وتأتي الزجاجات البلاستيكية إلى منازلنا. إنها تسبب أيضا لنا المرض وتنبعث منها روائح كريهة". وشهدت مدن في الكاميرون منها العاصمة "ياوندي" بعضا من أسوأ الفيضانات في تاريخ البلاد في العامين الماضيين. وهذا ما دفع مؤسسة "قلب إفريقيا" بالتعاون مع مجالس محلية وشركة لجمع القمامة إلى توظيف 300 شاب في ياوندي لجمع البلاستيك. ويعمل كل منهم ثلاثة أيام أسبوعيا مقابل 2500 فرنك إفريقي (خمسة دولارات) يوميا.
واستُخدمت بالفعل ألواح مصنوعة من بلاستيك تم جمعه في مشروعات إنشاء في ياوندي منها منشأة وطنية لكرة اليد. وقال أرسيل إيتوندي مدير "قلب إفريقيا" لرويترز "إنه مشروع جيد من أجل مستقبل بلدنا؛ لا سيما عندما يتعلق الأمر بمكافحة التلوث". وأضاف "إنه جيد كذلك لأنه يمثل أيضا مصدرا للدخل وخلق الوظائف للشباب الكاميروني".
وذاع صيت ميلا (65 عاما) في بطولة كأس العالم لعام 1990 في إيطاليا بسبب رقصاته الغريبة احتفالا بتسجيل الأهداف ثم أصبح بعد ذلك أكبر لاعب كرة قدم يحرز هدفا في كأس العالم عندما سجل في سن 42 عاما في العام 1994.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • «مجموعة الإمارات للبيئة».. حماية بالتحدي والعمل الجماعي

    جريدة الخليج - دبي: فدوى إبراهيم تعد مجموعة عمل الإمارات للبيئة من المجموعات الرائدة في مجال العمل التطوعي البيئي، إذ تأسست في العام 1991، هدفها

  • تحويل قشور الروبيان إلى مادة بلاستيكية

    القاهرة - رويترز يعكف باحثون في جامعة النيل المصرية على تطوير وسيلة تسمح بتحويل قشر الروبيان "الجمبري" المجفف إلى أغشية رقيقة من البلاستيك القابل للت

  • عباب النفايات

    سبَق لمصوّر المشاهد الخارجية، "زاك نويل" أن شاهد الكثير من النفايات البحرية، لكن صدمته كانت كبيرة لما اكتشفه خلال بعثة إلى موقع قصيّ قبالة ساحل جزيرة

أضف تعليقك
اشترك معنا

اثر معارفك مع مجلة ناشيونال جوغرافيك العربية وضع العالم بين يديك

اشترك معنا