الفيضانات تسقط “السيـكويا ” الشهيرة

11 - يناير - 2017
رويترز
تسببت الفيضانات التي أعقبت سلسلة من العواصف القوية في وسط وشمال ولاية كاليفورنيا الأميركية، بسقوط شجرة "سيكويا" عملاقة حفر في جذعها الضخم نفق يكفي لمرور السيارات.
وأعلنت جمعية خيرية تعنى بمتنزه "كالافيراس بيج تريز" الوطني في مقاطعة كالافيراس إن شجرة بيونير كابين التاريخية -التي تحمل اسم النفق الذي حفر في جذعها في ثمانينات القرن التاسع عشر- قد سقطت. وكانت الأراضي حول الشجرة مغمورة بالمياه جراء الأمطار الكثيفة.
وقالت جمعية "كالافيراس بيج تريز" على صفحتها على فيسبوك "وقعت شجرة بيونير كابين. هذه الشجرة النفق الرمزية والتي ستظل حية قد سحرت الكثير من الزوار". وأضافت "غير أن العاصفة كانت أكثر مما تستطيع احتماله".
وكان جذع الشجرة يبلغ طوله 2.4 كيلومترا وترجع تواريخ بعض الكتابات على جدران النفق داخل جذعها إلى القرن التاسع عشر. وفي السنوات الأخيرة تقول مصلحة الغابات الأميركية إنه كان يسمح فقط للمتسلقين بالمرور في النفق. ولم يتسن التأكد من عمر الشجرة على وجه الدقة يوم الاثنين. ويمكن لأشجار السيكويا العملاقة أن تعيش أكثر من ثلاثة آلاف عام وهي معروفة بأنها أكبر الأشجار حجماً في العالم وفقا لمصلحة المتنزهات الوطنية الأميركية. وذكرت صحيفة "سان فرانسيسكو كرونيكل" أن شجرة السيكويا سقطت جراء مياه الفيضانات وشبكة جذورها التي تمتد على السطح وعلى عمق حوالي 0.6 و1.2 مترا فقط في الأرض.

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • نبض الكوكب

    بدا المنظر من النافذة غاية في السوء. وبينما كانت طائرة الأبحاث تحلق فوق أجمات أشجار السيكويا العملاقة في كاليفورنيا -الداخلة في عِداد أطول أشجار العال

  • حين يعانق التاريخ الجغرافيا فـثَـمَّ.. منتزه يلوستون

    في يوم 7 أغسطس من عام 2015، عثر أحد حراس "منتزه يلوستون الوطني" على جثة رجل ممزقة إرباً على مقربة من مسلك مشاة غير بعيد عن أحد أكبر فنادق المنتزه.

  • الفيضانات أخطر نتائج ذوبان الكتل الجليدية

    صحيفة الخليج- عبير حسين حذرت دراسة علمية جديدة أجراها فريق بحثي بريطاني بوليفي مشترك ونشرها العدد الأخير من مجلة Cryoshere، من مخاطر الذوبان السريع ل

  • الشجر.. ذكريات وحكايات

    وراء كل شجرة حكاية، وبعضها يحكي من القصص ما يثير أبلغ العجب وأعمق الأسى. فهي تخزنُ الذكريات وتُجسّد المعتقدات وتشهَد على الأحداث. فنحن عادةً ما نحتفظ

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ