“الفاصوليا الفائقة” تقهر الجوع وتغير المناخ

06 - ديسمبر - 2017
سكاي نيوز عربية
يسعى اثنان من "بنوك الجينات" المعنية بالحبوب في إفريقيا، لإنتاج فاصولياء من النوع الممتاز تنمو لمقاومة ظروف الجفاف، في محاولة لمحاربة تهديد الجوع والتغير المناخي لأجزاء من إفريقيا.
وتعد شمال أوغندا، أحد مناطق التجارب لإنتاج هذا النوع من الحبوب، حيث وصل مؤخرا أكثر من مليون لاجئ قدموا من جنوب السودان الذي مزقته الحرب. الحكومة الأوغندية وخبراء الزراعة يروجون لما يطلق عليها "الفاصولياء الفائقة" -التي تنمو بسرعة ويكون عائدها مرتفع من حيث الغلة- وسط جهود لإطعام الأجزاء المعرضة للجوع في إفريقيا.
ويقول "المركز الدولي للزراعة المدارية" إن الفاصولياء نمت بالوسائل التقليدية لمقاومة ظروف الجفاف. ويدير المركز واحدا من بنكين فقط "للجينات" في إفريقيا، التي من المتوقع أن تواجه صعوبات كبيرة من جراء تغير المناخ، حسبما قال برنامج "الأمم المتحدة الإنمائي".
موضوعات ذات صلة
  • بنــوك الطعــام بنــوك الطعــام

    ذات مرة سَمِعَ جون فان هينغل امرأة تقول إنها تلجأ إلى حاويات نفايات البقالة لإطعام

  • الـزراعـة الحضـرية

    انتشرت مزارع أسقف البيوت في المدن الأميركية على مدى العقد الماضي.. كالنار في الهشي

  • وقف الهدر مـن المنبـع

    يتسبب انعدام وسائل الحفظ -كالثلاجات- في هدر زهاء 45 بالمئة من إنتاج مزارعي العالم من

  • انبعاث القلقاس

    تَذكر الأسطورة في هاواي أن نبات القلقاس هو الجد المقدس للشعب بأكمله؛ إذ يكتسي هذا

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ