الشاي الساخن يحد من أعراض “المياه الزرقاء”

02 - يناير - 2018
رويترز
يقول باحثون أميركيون إن الأشخاص الذين يشربون الشاي الساخن، ربما يقل احتمال إصابتهم بأعراض "المياه الزرقاء" مقارنة مع الآخرين. إذ يقول معدو الدراسة المنشورة في دورية "طب العيون البريطانية"، إنه بالمقارنة مع الأشخاص الذين يتناولون القهوة والمشروبات الغازية والشاي المثلج، قلّ احتمال الإصابة بالمياه الزرقاء بنسبة 74 بالمئة لدى الأشخاص الذين شاركوا في هذه الدراسة، وتناولوا كوبا أو أكثر من الشاي الساخن الذي يحتوى على مادة الكافيين يوميا.
وقالت "آن كوليمان" -طبيبة من جامعة "كاليفورنيا" الأميركية- إن: "المياه الزرقاء يمكن أن تؤدي إلى فقدان البصر، وسيكون من المفيد إذا تسنى الوقاية منها؛ لأنه لا يوجد علاج لها". ونصحت كوليمان بأن أفضل وسيلة للوقاية هي فحص العيون. وأضافت كوليمان وزملاؤها إنه تم الربط سابقا بين القهوة أو الكافيين بوجه عام وزيادة خطر الإصابة بالمياه الزرقاء، على الرغم من عدم اتفاق الدراسات الحديثة على ذلك. ويشير بحث حديث إلى أن فيتاميني "سي" و"إي" والزنك يمكن أن يساعدوا في الإبصار. وتشير دراسات أخرى أيضاً إلى أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي، يمكن أن يكون لها تأثير مماثل.
وقال "أحمد عارف" -طبيب من جامعة "إلينوي" في شيكاغو- إنه يمكن أن يكون للعوامل البيئية دور في خطر الإصابة بالمياه الزرقاء أيضا. مضيفاً: "مع تقدم سكاننا في السن علينا أن نفكر في عوامل أخرى للمساعدة، لاسيما عندما يتعلق الأمر بالفوائد الصحية للنشاط البدني". وأضاف أن المناهج الطبية وغير الطبية بشكل عامل مهمة في علاج هذا المرض في المستقبل. وقال: "إنه مرض صعب لأنه لا توجد وسيلة لإعادة البصر مرة أخرى بمجرد فقدانه". وكل ما نستطيع أن نفعله حالياً، هو منع تفاقمه ومساعدة المرضى على فعل ذلك على حد تعبير عارف.
موضوعات ذات صلة
  • حسرة العين الحسيرة

    يشهد العالم ارتفاعا في معدلات الإصابة بالحَسَر (قَصر النظر) وبخاصة  في آسيا. ففي خمسينيات القرن الماضي، كان زُهاء 10 بالمئة من سكان الصين يعانون هذا ا

  • نظرة إلى تاريخ العين

    "لو سألت الناس عن وظائف عيون الحيوان لقالوا 'هي نفسها وظائف عيون البشر'.. لكن الأمر ليس صحيحا البتة". وقــف "دان إريـك نيلسـون" في مختبره بجامعة لوند

  • الضعف البصري

    يعاني نحو 285 مليون إنسان حول العالم من ضعف البصر الشديد، من بينهم 39 مليوناً كُفّت أبصارهم تماماً، ولا تكاد تمر دقيقة إلا ويفقد طفل في مكان ما من عال

  • استعادة البصر.. في مرمى النظر

    مكّنت الجهود المبذولة في مجالي الخلايا الجذعية والأجهزة الإلكترونية الحيوية٬ من إعادة جزء من البصر لمن فقده في السابق. فالخلايا الجذعية -وهي خلايا في

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ