ارتفاع منسوب مياه البحار

23 - يناير - 2017
أوسلو - رويترز
قال علماء إن منسوب المياه في البحار قد يرتفع بواقع 6 أمتار أي أكثر من المتوقع على مدى عدة قرون٬ حتى إذا أبقت الحكومات على الاحتباس الحراري عند مستوياته الحالية وذلك استنادا إلى أدلة من حقبة دافئة قديمة. وارتفع منسوب المياه في البحار حوالي 20 سنتيمترا خلال السنوات المئة الماضية إذ تدفقت المياه على المحيطات نتيجة لذوبان جليد من غرينلاند إلى القارة القطبية الجنوبية. وافترضت دراسات كثيرة أن ارتفاع درجات الحرارة شرط لذوبان أسرع بكثير.
لكن دراسة نشرتها دورية "ساينس" أشارت إلى أن درجات حرارة مياه البحار في حقبة دافئة طبيعية قبل 125 ألف عام لم تكن مختلفة عما هي عليه اليوم. وقالت ساينس تعليقا على النتائج التي توصل إليها فريق بقيادة جيريمي هوفمان من جامعة ولاية أوريجون الأميركية "يثير الاتجاه القلق لأن منسوب مياه البحار خلال آخر حقبة بين عصرين جليديين كان أعلى من ارتفاعه الحالي بما يتراوح بين ستة وتسعة أمتار".
ودرس الخبراء الرواسب في قيعان البحار التي تحتوي على مؤشرات كيميائية عن درجات الحرارة في 83 موقعا. ويمكن أن يستغرق الأمر قرونا أو آلاف السنوات من ارتفاع درجات الحرارة حتى تذوب مساحات واسعة من الجليد. وقال أندرو واتسون -أستاذ في جامعة اكستر البريطانية- لم يشارك في الدراسة "تشير الدراسة إلى أن منسوب مياه البحار سيرتفع على المدى البعيد ستة أمتار على الأقل نتيجة للاحتباس الحراري الذي نتسبب فيه". وأضاف "الجيد في الأمر هو أنه مع بعض الحظ سيستمر الارتفاع ببطء حتى يكون لدينا وقت للتكيف لكن السئ هو أن المياه ستغمر كل مواقعنا الساحلية في المدن في نهاية المطاف".

انتهى

موضوعات ذات صلة
  • عدد خاص عن التغيـر المنـاخي

    يثير الاحتباس الحراري قلق علماء الأحياء أكثر من أي وقت مضى، نظراً لما تسببه هذه الظاهرة من فقدان أنواع كثيرة من الحيوانات لموائلها الطبيعية مع ما يستت

  • هل يكون عامُنا هـــذا حـاســـماً؟

    ذلك الطرح هو تحديداً مُعْتَقَدُ لورانس توبيانا، وهي امرأة أنيقة في السنة الـ63 من عمرها، ذات بنية صغيرة وشعر اشتعل شيبا. اعتذرتْ ذات ندوة صحفية في مطع

  • اتفاقية باريس للمناخ تدخل حيز التنفيذ

    واشنطن - رويترز دخل الاتفاق العالمي لمكافحة التغير المناخي الذي تم التوصل إليه في باريس العام الماضي حيز التنفيذ رسميا يوم الجمعة الماضي٬ مما يضع ضغو

  • الجرف الجليدي "لارسن سي" يتجه للانفصال

    أوسلو - رويترز يتجه جبل جليدي هائل يقترب من حجم ولاية ديلاوير الأميركية أو دولة ترينيداد وتوباغو -جزيرة في البحر الكاريبي- للانفصال عن القارة القطبية

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ