أكثروا من التوابل ما استطعتم

04 - نوفمبر - 2017
سكاي نيوز عربية
أفادت دراسة صينية أن من يحبون إضافة التوابل إلى الطعام، قد يتناولون كمية أقل من الملح، وربما يكون ضغط دمهم أقل، مما قد يحد من خطر تعرضهم لأزمات قلبية وسكتات دماغية. وأظهرت الدراسة التي نشرت في دورية "هايبرتينشن" أن الأشخاص الذين لا يميلون للأطعمة المتبلة يستهلكون الملح بمعدل 13.4 غرام يوميا. أما بالنسبة للذين يشتهون الأطباق المتبلة، فقد بلغ معدل تناولهم للملح 10.3 غرام يوميا فقط. كما توصلت الدراسة إلى أن ضغط الدم الانقباضي سجل انخفاضا قدره ثمانية ملليمترات زئبقية عند أكثر الناس شغفا بالأطعمة المتبلة، مقارنة بأقلهم حبا لهذه الأطعمة. وكان ضغط الدم الانبساطي أقل بخمسة ملليمترات زئبقية لدى محبي التوابل.
وقال كبير الباحثين في الدراسة الدكتور "شيمينج شو"، من الجامعة الطبية للجيش الثالث في "تشونغتشينغ" بالصين: "تظهر دراستنا أن الاستمتاع بمذاق التوابل وسيلة مهمة لتقليل تناول الملح وضغط الدم أيا كان نوع الطعام وكميته". وأضاف شو: "ننصح الناس بتناول الطعام المتبل في حياتهم اليومية طالما يطيقون ذلك". واستخدم الباحثون في الدراسة أيضا تقنيات تصوير لفحص منطقتين في المخ تعرفان بأنهما تشتركان في تذوق الملح. ووجدوا أن التوابل عززت نشاط المخ أكثر من الملح. وترتبط الزيادة في تناول الملح منذ فترة طويلة باحتمالات الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، فضلا عن زيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية.
موضوعات ذات صلة
  • ‎نبتة من ذهب

    ‎عرف الفراعنة "التوابل الذهبية" وعلى رأسها الزعفران، فكتبوا في بردياتهم عن فوائد استخداماته في إزالة انتفاخات الجهاز الهضمي ومنع المغص. واليوم، وبعد م

  • هندام.. من طعام

    إنْ كان شعار الاستدامة اليومَ هو "من المزرعة إلى المائدة"، فقد يكون شعارها غداً: "من المزرعة إلى صناعة المُوضَة". فلقد أصبحت النفايات الغذائية جديرةً

  • كُل واشرب.. وكُن حذراً

    "تفاحة في اليوم تغنيك عن زيارة الطبيب"، مقولة شهيرة من الأمثال الشعبية، لكن حبذا لو كانت التغذية محصورة في بساطة هذه المقولة. ففي الواقع، ما انفك علما

  • فراولة تتحدى الزمن

    ما من فاكهة أو خُضرة إلا وتتنفس؛ فحتى لو قُطفت ثمرة من شجرة أو نبتةٍ، فإنها تستمر في التنفس، ثم تشيخ رويداً رويداً، إلى أن تبدأ في التحلل. عندها، تغزو

أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ