“أدريا العظمى”.. قارة غارقة منذ ملايين السنين

24 - سبتمبر - 2019
سكاي نيوز عربية
ذكرت تقارير علمية، أن باحثين هولنديين اكتشفوا قارة مفقودة أسفل أوروبا، وهو ما يسلط الضوء على حجم التغيير، الذي شهدته خريطة العالم على مدى العصور الماضية. وبحسب ما نقلت شبكة "سي إن إن"، فإن الباحثين اهتدوا إلى هذا الاكتشاف أثناء إجرائهم دراسة على التركيبة الجيولوجية المعقدة للتضاريس في منطقة البحر المتوسط.
وجرى إطلاق اسم "أدريا العظمى" على القارة الجديدة، وهي بمساحة تعادل جزيرة غرينلاند. وأورد العلماء أن هذه القارة المتوارية عن الأنظار، كانت جزءا من شمال إفريقيا، ثم انفصلت عن المنطقة وغرقت تحت مياه الجنوب الأوروبي، قبل نحو 140 مليون سنة.
وقال "داوي فان هينسبيرغن"، الباحث في علوم التكتونية والجغرافيا القديمة لدى "جامعة أوتريخت" الهولندية، إن عددا كبيرا من الناس يقضون إجازاتهم السنوية على جزء من تلك القارة دون أن يكونوا على دراية بذلك. وأضاف أن الجزء الوحيد الذي تبقى من هذه الجزيرة، هو المنطقة الممتدة من تورين وتشكل ما يشبه الحذاء، أي إيطاليا إضافة إلى جبال في فرنسا واليونان وتركيا. وأوضح العالم الهولندي، الذي كان يدرس الجبال في منطقة المتوسط، "أغلب السلاسل الجبلية التي أخضعناها للبحث، تعود إلى قارة انفصلت عن شمال إفريقيا قبل ما يزيد عن مئتي مليون سنة". واعتمد الباحثون على برنامج رقمي خاص، فضلا عن بيانات جيولوجية مفصلة، حتى يرسموا الخارطة المحتملة لما صار يوصف بـ"القارة الثامنة".
موضوعات ذات صلة
أضف تعليقك
اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ

اﺛﺮ ﻣﻌﺎﺭﻓﻚ ﻣﻊ ﻣﺠﻠﺔ ﻧﺎﺷﻴﻮﻧﺎﻝ جيوغرافيك اﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭﺿﻊ اﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻚ

اﺷﺘﺮﻙ ﻣﻌﻨﺎ